رغم المنع  الامازيغ حجوا لإكنيون

شارك عشرات المئات من النشطاء الأمازيغ، وشخصيات وطنية ودولية، يوم السبت  في الذكرى الأربعينية لوفاة الطالب عمر خالق، الملقب بـ”إزم”، المنتمي لفصيل الطلبة الأمازيغ، والمتوفي في 27 يناير الماضي، جراء إصابته خلال أحداث العنف التي شهدتها جامعة قاضي عياض بمراكش، التي دارت رحاها بين فصيل الطلبة الأمازيغ و فصيل الطلبة الصحراويين.

ورغم منع السلطات العمومية لقوافل المتضامنين القادمين من كل أرجاء المملكة، من الوصول إلى قرية “أكنيون” بإقليم تنغير إلا أن القرية شهدت مساء يوم الجمعة وصباح يوم السبت المنصرم، حضور حشود غفيرة لإحياء الذكرى الأربعينية للطالب المتوفي، على رأسهم حسن أوريد المؤرخ السابق للمملكة، وأحمد الدغرني الأمين العام للحزب الأمازيغي الديمقراطي المنحل سابقا، وأوزين أحرضان نجل المحجوبي أحرضان مؤسس حزب “الحركة الشعبية”، بالإضافة إلى صلاح أبونا الناشط الأمازيغي الجزائري.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى