ساندرا بولوك مسؤولة عن حملة دعاية سياسية

تؤدي الممثلة ساندرا بولوك الحائزة على جائزة الأوسكار دور مسؤولة حملة دعاية سياسية في فيلم الكوميديا الساخرة “أور براند إيز كرايسيس″ والذي يلقي الضوء على أساليب الحملات الانتخابية.

وتجسد بولوك شخصية خبيرة الاستراتيجيات السياسية جين بودين التي تعمل في الحملة الانتخابية لمرشح لانتخابات الرئاسة في بوليفيا تظهر استطلاعات الرأي تراجعه أمام منافسيه. وقالت بولوك في العرض الخاص للفيلم في لوس أنجلس، مساء الاثنين، “السياسة دائما كوميديا مأساوية”.

وأضافت “أعتقد أن الستار قد أزيح الآن وأصبح الجميع يرى ما يحدث. الأمور لا تتغير. لا يمكن كتابة قصص مثل هذه مبنية على خيال خالص. هذه مبنية على حقيقة”.

ويشارك في بطولة الفيلم بيلي بوب ثورنتون الحائز أيضا على جائزة الأوسكار.

وقالت بولوك “نعم الأحداث تدور في إطار السياسة لكن الأمر يتجاوز ذلك ليتطرق إلى العواقب والأعمال التجارية. عندما تبدأ في إيذاء الآخرين من أجل السلطة والثراء الفاحش”.

وأضافت “من سيراعي ضميره ومن سيقول كفى مالا؟ الأمر يدور بشكل أكبر حول الأعمال التجارية وليست السياسة. لكن السياسة تصنع خلفية ضاحكة للأحداث لأنها حقيقية للغاية وفي مواجهتك مباشرة”.

ويشارك في إنتاج الفيلم الممثل جورج كلوني الذي سبق له الوقوف أمام بولوك في فيلم “غرافيتي”. وأخرج الفيلم ديفيد جوردون جرين، كما أنه من المقرر طرح “أور براند إيز كرايسيس” في دور السينما الأميركية، غدا الجمعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى