سلطات مالي تعلن القبض على12 جهادي

تم توقيف 12 جهاديا مفترضا في وسط مالي، الأسبوع الماضي، ونقلوا إلى العاصمة باماكو، حسب ما أفادت مصادر عسكرية مالية، فيما شن الجيش عملية واسعة في هذه المنطقة.

وأوضح ضابط مالي، في اتصال هاتفي أجري معه من باماكو، أن “اثني عشر جهاديا أوقفهم الجيش المالي الأسبوع الماضي في منطقة موبتي (وسط) نقلوا الاثنين إلى باماكو. وبعضهم متهم بزرع ألغام قتلت الشهر الماضي عسكريين ماليين قرب بلدة تينينكو”.

وقال المصدر نفسه، طالبا عدم كشف هويته، “إن متواطئين مع هؤلاء المجرمين أرادوا القيام بعملية عسكرية للإفراج عنهم قبل نقلهم إلى باماكو”، وأفاد مصدر عسكري مالي آخر أن “جميع هؤلاء الإرهابيين الموقوفين أعضاء في جبهة تحرير ماسينا” وهي مجموعة برزت مطلع السنة في هذه المنطقة ويقودها الداعية الإسلامي المتطرف أمادو كوفا الذي ينتمي إلى قبيلة فولاني بول.

وصرح ضابط من الدرك الوطني لفرانس برس “أن الجميع وصلوا تحت الحراسة إلى باماكو منذ الاثنين، وبدأت عمليات الاستجواب للحصول على تفاصيل ومعلومات”، وتأتي التوقيفات في وقت شن فيه الجيش المالي عملية واسعة في جزء من منطقة موبتي لـ”مطاردة” الجهاديين وتوفير امن الممتلكات والأشخاص.

وستستمر الدورية التي سميت بـ”عملية سينو” (أي “الرمل” بلغة فولاني)، ثلاثة أشهر “مع الوسائل الضرورية” كما قالت وزارة الدفاع، بدون معلومات إضافية، وبعد أن تركزت لفترة طويلة في الشمال امتدت الهجمات الجهادية منذ بداية السنة نحو وسط البلاد ثم إلى الجنوب على الحدود مع ساحل العاج وبوركينا فاسو اعتبارا من يونيو.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى