سيرين عبد النور تنفي وجود أعداء لها وتسخر من شائعة الاعتزال

عبرت سيرين عبد النور عن سعادتها بردود الفعل حول أحدث مسلسلاتها “24 قيراط”، مشيرة إلى أن عرضه على قناة مشفرة لم يظلمه عن تقارب أحداثه مع مسلسل “الرجل الآخر” للراحل نور الشريف.
وأكدت سيرين في مقابلة مع “مصر اليوم”، أن “ردود الفعل أكثر من جيدة، وتعكس متابعة الجمهور المصري لـ”24 قيراط”، رغم كونه مسلسلًا لبنانيًا سوريًا مشتركًا، فإنه أحدث حالة رائعة عند المصريين، وتجلى ذلك واضحًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأتوقع المزيد من ردود الفعل الإيجابية، مع تصاعد الأحداث خلال الحلقات المقبلة”.
وأوضحت أنَّ “المسلسل حاز على حقه في المشاهدة عند عرضه على قنوات “OSN” المشفرة في رمضان الماضي، لأن قنوات “OSN” لها متابعوها، والمسلسل حقق نسبة مشاهدة جيدة، بدليل وجوده في المراكز الأولى للأعمال الأكثر مشاهدة على المحطة نفسها، كما أنه احتل الصدارة في لبنان، عند عرضه على قناة “MTV” في التوقيت ذاته”.
وأضافت: “وجدت شخصية “ميرا” مختلفة عن كل أدواري السابقة، ما حمسني للمسلسل ككل، ووافقت على تقديمه، وبعيدًا عن عنصر الاختلاف، كان لا بد أن أتعامل مع الدور ببساطة في الأداء، وهذه مسألة ليست سهلة، لأنها استلزمت منى التخلي عن أنوثتي، والتحلي بالبساطة في طريقة أدائي وحركاتي وردات فعلى، بغرض خلق حالة فطولية كوميدية تثير الضحك”.
ونفت سيرين الغضب من حذف بعض المشاهد المهمة لصالح الفنانة ماجي بن غصن، قائلة: “غير صحيح، مشاهدي قدمتها بالكامل من دون حذف، ولم ولن يحدث اجتزاء لأي مشهد لي لصالح أي فنانة، وترديد مثل هذا الكلام المغلوط لا يمثل إهانة لشخصي، لأني أرى كل الفنانين المشاركين بالمسلسل أبطالًا في أدوارهم، وبعيدًا عن هذا وذاك، إذا سألتني عن الأمر الذي تمنيت حدوثه ولم يحدث في المسلسل كان زيادة مساحة دوري”.
وحول تصريح ريم حنا بأن الجهة المنتجة طلبت منها اختزال عدد الحلقات قبل أن تعود وتطلب زيادتها مجددًا، قالت: “لا أعلم شيئًا عن هذه المسألة، وربما أن هناك مستجدات طرأت بين ريم والجهة المنتجة، لم أكن على دراية بشأنها، بحكم انشغالي بالتصوير آنذاك، ولكنى عندما جلست مع ريم، وهى صديقة قريبة إلى قلبي، قالت لي بالنص: “عندك حق، دورك كان لازم يبقى أكبر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى