عدم حل قضية الصحراء يؤثر سلبا على تطوير الاتحاد المغاربي

قال الحبيب الصيد رئيس الحكومة التونسية، مساء اليوم الثلاثاء بالرباط، إن عدم حل قضية الصحراء يؤثر سلبا على تطوير الاتحاد المغاربي، الذي هو “حلم “و”مطمح” شعوب المغرب الكبير
وأضاف الصيد في ندوة صحفية، أن تونس تدعم مسار الأمم المتحدة، للوصول إلى حل ملف الصحراء.
وتابع رئيس الحكومة التونسي، الذي يقوم حاليا بزيارة رسمية للمغرب”نحن نشجع إيجاد حل برعاية أممية”، معربا عن الأمل في أن تجد القضية المعروضة على أنظار الأمم المتحدة الحل في أقرب الآجال.
وبخصوص المشاكل التي تحد من تفعيل وتطويرالاتحاد المغاربي، الذي اعتبره” حلم الشعوب المغاربية”من شأن تحققه أن يساهم في النمو الاقتصادي لبلدان المغرب الكبير، قائلا إن جمود الإتحاد يفوت على كل دولة من دوله فرص نمو تقدر إلى 1في المائة .
و شدد المسؤول التونسي على ضرورة تضافر الجهود لإزاحة كافة المعيقات، التي تحول دون تحقيق حلم الاتحاد المغاربي الذي هو في مصلحة شعوبها.
و حول تنامي ظاهرة الإرهاب في منطقة الساحل والصحراء، وزيادة تهديداته على المنطقة المغاربية، أكد الصيد أن التعاون بين المغرب وتونس في مجال مكافحة الإرهاب “أساسي”، مشيرا إلى أن المباحثات التي أجراها مع عبد الاله ابن كيران رئيس الحكومة تمحورت حول السبل الكفيلة لتدعيم التعاون الأمني من خلال تبادل المعلومات وتعزيز الجهود الرامية إلى التصدي لهذه الآفة التي لا تستثني أي بلد في العالم .
وبخصوص الوضع بلبيا، تحدث المسؤول التونسي عن دعم بلاده لخيارات الشعب اللبيبي، معتبرا “الوضع الداخلي بليبيا شأن يخص الشعب الليبي ولا يحق لأحد التدخل فيه”، قائلا إن “التدخل العسكري يمكن أن يحدث مشاكل أكثر مما يحل الأوضاع، ونتائج التدخل العسكري في العديد من الدول واضحة”، مؤكدا أن دور بلاده في هذا الأمر، يكمن في مساعدة ليبيا على الخروج من أزمتها وليس التدخل في شؤونها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى