«عش النسر» بالمغرب.. تأتي الرياح بما يشتهيه هواة «الطيران»

على بعد حوال 40 كلم من مدينة سيدي إفني، ينطلق هواة هذه الرياضة إلى علو يقرب من one thousand متر، وييلغ فضاء تحليقهم 20 كلم، ويمتد إلى أكثر من ساعة حسب حالة المناخ.

 

بالقرب من شواطئ مدينة “سيدي إفني”، جنوبي المغرب، وعلى أبواب الصحراء، تجري الرياح بما يشتهيه هواة الطيران الحر، في مكان يُطلق عليه “عش النسر”.

 

هنا في الموقع الذي يُسمى بـ”عشر النسر” (على بعد حوالي 40 كلم من سيدي إفني)، حيث تواجدت الأناضول، ينطلق الهواة من السياح الأجانب والمغاربة، في الهواء، إلى علو يقرب من one thousand متر، وقد تصل مساحة فضاء تحليقهم إلى 20 كلم، وتمتد إلى ما يزيد عن ساعة، حسب أحوال الجو والرياح.

 

ويسمى “الطيران الحر” كذلك بـ”الطيران الخفيف والرياضي”، لأنه رياضة لا تخضع لشروط الطيران المتعارف عليها، كما يُشترط أن يكون التحليق هنا انطلاقاً من منحدر.

قبل أن يُحلق عبد الرحمان القادوري، الطيار المحترف في هذه الرياضة، برفقة زبائنه، يتفقد جيداً منطاده الكبير الذي يبلغ 40 متراً مربعاً، ويشد حباله جيداً.

 

وعلى بعد حوالي كيلومترين ونصف عن الشاطئ، تنبسط منصة الطيران في “عش النسر”، على حافة المنحدر.. من هنا وعلى ارتفاع أكثر من 300 متر عن سطح البحر، ينطلق القادوري، وقد شدّ نفسه وزبونه الفرنسي، “ماكس لوروا”، إلى منطاده الذي يبلغ 40 مترًا مربعًا بأحزمة كثيرة ضماناً لسلامتهما، بعدها يطيرا في الهواء، ويستمران في التحليق حتى يكادان أن يختفيا عن الأنظار.

 

القادوري، ابن المنطقة، والذي يمارس هذه الرياضة منذ أكثر من 10 سنوات، يقول للأناضول إنه “لا يمكن الطيران من هذه المنصة إلا في جو تكون فيه سرعة الرياح لا تقل عن 20 كلم في الساعة، وتكون الظروف المناخية ملائمة حتى يمكن أن يرتفع في الهواء إلى حوالي one thousand متر”.

 

أما عن الأوقات الملائمة للطيران الحر، فإنهم يبدأون في الصباح، ثم يتوقفون بعد الظهيرة، ليستأنفوا بعد العصر، حيث يصبح الجو ملائماً، لمعاودة الطيران إلى حدود غروب الشمس.

 

ويبلغ ثمن الطلعة الواحدة 500 درهم (حوالي 55 دولاراً أمريكياً)، وتدوم ساعة أو أقل حسب الظروف المناخية، وقدرة تحمل الزبون للطيران.

 

أما الموسم المفضل لهذه الرياضة، فيبدأ بحسب القادوري، من شهر سبتمبر وحتى نهاية مايو من كل عام، للسياح الأجانب، بينما يضعف إقبالهم في فصل الصيف، حيث يفضل المغاربة هذا النوع من الطيران في هذا الوقت.

 

“اليزابيت اميي”، مسيرة (مشرفة) موقع “عش النسر”، تقول للأناضول، إن هذا الموقع الذي تم تأسيسه قبل 15 سنة، تعود ملكيته إلى والديها الفرنسيين، ويضم إضافة إلى منصة للطيران، بعض المرافق السياحية.

ويوجد في المغرب مناطق أخرى للطيران الحر، فإلى جانب سيدي إفني، هناك تزنيت، وتيزي نتاست في تارودانت (جنوب)، ولاله تاكركوست بمراكش (وسط)، علاوة على جبل “توبقال” أعلى قمة في البلاد، والذي يختاره المحترفون في هذه الرياضة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى