علي عراس خارج أسوار السجن

أكدت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج أن نقل السجين علي عراس، النزيل بالسجن المحلي سلا 2، إلى مستشفى ابن سينا جاء بناء على موعد طبي مبرمج سلفا

و ذلك من طرف إدارة المؤسسة السجنية لإجراء كشف طبي له، وذلك في إطار الرعاية الطبية التي يستفيد منها بشكل دوري، مؤكدة أن “الأمر لا يتعلق إطلاقا بإخراج لاستشفاء مستعجل”.

وأوضحت المندوبية، في بلاغ لها  ، على إثر الادعاءات والإشاعات التي تروج لها بعض وسائل الإعلام بخصوص وضعية السجين المذكور نقلا عما دونته المسماة فريدة عراس في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، أن “نقل السجين علي عراس إلى مستشفى ابن سينا جاء بناء على موعد طبي مبرمج سلفا من طرف إدارة المؤسسة السجنية لإجراء كشف طبي للسجين المذكور، وذلك في إطار الرعاية الطبية التي يستفيد منها بشكل دوري، شأنه في ذلك شأن باقي السجناء المرضى”.

وذكرت المندوبية العامة، في هذا الصدد، بالبلاغ الذي أصدرته مؤخرا بخصوص وضعية هذا السجين، والذي أوضحت فيه الطابع الصوري للإضراب الذي يزعم أنه انخرط فيه منذ 25 غشت الماضي، مبينة أنه يحاول بادعاءاته وأساليبه الملتوية تضليل الرأي العام.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى