قايد صالح: المنطقة تعيش تحديات امنية تنذر بعواقب وخيمة

أكد نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي  الجزائري الفريق أحمد قايد صالح  يوم الأحد بورقلة ،أن «ما تعيشه منطقتنا في الوقت الراهن من اضطرابات وتفاقمات أمنية غير مسبوقة تنذر بالتأكيد بعواقب وخيمة وتأثيرات غير محمودة على أمن واستقرار بلدان المنطقة،وهو ما يملي علينا في الجيش الوطني الشعبي، التحلي بالمزيد من الحرص واليقظة حتى تبقى الجزائر عصية على أعدائها ومحمية ومصانة من كل مكروه”.

 واضاف أن «مستقبل الجزائر يبقى، بإذن الله تعالى، بيد أبنائها المخلصين الذين يمضون في بنائها وهم يقدرون تاريخها حق قدره ويقرون بالعرفان لمن صنع هذا التاريخ الحافل بالأمجاد والمليء بالعبر والدروس”.

وأوضح بيان لوزارة الدفاع الوطني أن الزيارة التي يقوم بها الفريق قايد صالح بداية من اليوم الأحد الى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة ، تأتي “تكثيفا لجهود التواصل المباشر والدائم مع أفراد القوات المسلحة ومواصلة لزيارته الميدانية إلى النواحي العسكرية بغرض الإطلاع على أوضاع الأفراد والوحدات وجاهزيتها القتالية”.

وأضاف نفس المصدر أن الفريق قايد صالح خصص اليوم الأول من الزيارة “للمعاينة عن كثب للوحدات المرابطة على الحدود الجنوبية الشرقية ، حيث تفقد العديد منها وأسدى تعليمات وتوجيهات عملياتية تصب جميعها في الحفاظ على الجاهزية القتالية ، كما تابع عروضا حول الوضع بقطاع المسؤولية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى