قوات بريطانية والمانية تدرب الحيش التونسي والليبي

 

أعلن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون أمام البرلمان، أن بلاده أرسلت فريق تدريب من نحو 20 جنديا إلى تونس للمساعدة على الحد من دخول الأشخاص بشكل غير قانوني عبر الحدود مع ليبيا.

وقال وزير الدفاع أمام البرلمان البريطاني ، إن “فريق التدريب من نحو 20 جنديا من كتيبة المشاة الرابعة يتحرك الآن إلى تونس للمساعدة على مواجهة الحركة غير القانونية عبر الحدود من ليبيا في إطار دعم السلطات التونسية”.

وستشمل عمليات التدريب، وفقا لبيان المسؤول البريطاني، تطبيقات عملية وحصصا نظرية من شأنها أن تساعد التونسيين على ضمان حراسة أفضل لحدودهم البرية.

 من جهته قال وزير الدفاع التونسي  الامس الثلاثاء إن قوات ألمانية ستدرب الجيش الليبي في الأراضي التونسية لمواجهة خطر تنظيم الدولة الإسلامية المتنامي في ليبيا المجاورة.

واستغلت جماعات متشددة الفوضى لتوسيع نطاق وجودها في ليبيا وسيطر مقاتلون موالون للدولة الإسلامية على مدينة سرت الساحلية.

وقال وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني في مقابلة بثتها وكالة الأنباء الرسمية “سنشارك في تكوين نواة للأمن والجيش الليبيين في تونس وهذا من واجبنا وسنساعد ليبيا على انجاز ذلك.”

وكشف الوزير أن مناقشات بين تونس وألمانيا بشأن تدريب قوات ألمانية لقوات الجيش والأمن الليبية في تونس بدأت وقال “نحن موافقون على مبدأ المشروع”.

ولم يعط الحرشاني أي تفاصيل عن التدريبات أو تاريخها وقال إن المناقشات بشأن المشروع الألماني-التونسي-الليبي مستمرة.

والأسبوع الماضي زار وفد ألماني تونس لإجراء محادثات بشأن هذا الموضوع وتدريب ألمانيا للجيش التونسي أيضا والمساعدة على ضبط الحدود مع ليبيا لمنع تسلل مقاتلي الدولة الإسلامية.

ويقول مسؤولون غربيون إنهم يبحثون شن ضربات جوية وعمليات للقوات الخاصة في ليبيا ضد التنظيم يسيطر بالفعل على أجزاء واسعة من سوريا والعراق.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى