قيادي بارز بالبام. المطالبون بانعقاد اجتماع “برلمان” الحزب لا يملكون الشرعة الانتخابية

 

مصطفى قسيوي

بعد تقديم أعضاء بحزب الأصالة والمعاصرة لعريضة تجري عملية جمع التوقيعات عليها من أجل المطالبة بعقد اجتماع عاجل للمجلس الوطني للحزب ونشر لائحة أعضائه قال قيادي بارز بالحزب أن من يقفون وراء مبادرة ” لا محيد” لن يستطيعوا جمع العدد القانوني الذي يسمح بعقد المجلس الوطني الذي يطالبون بانعقاه”؛ متحديا اياهم بنشر التوقيعات.
وأضاف القيادي المذكور في تصريح لجريدة ” الراصد” ، أن المطالبين بعقد اجتماع لبرلمان الحزب ” لا يملكون الشرعية الانتخابية داخل الحزب وأن اغلبهم فقدوا مناصب المسؤولية بسبب خيار المحاسبة الذي نهجته القيادة الحالية، وكذلك بسبب استبدالهم بكفاءات أخرى داخل الأصالة والمعاصرة، مؤكدا أن ما يسمى بعريضة المطالبة بعقد المجلس الوطني، جاءت ردا على التحركات الأخيرة للجنة الوطنية للانتخابات”، التي قامت بمجهود كبير من أجل الحسم في التوجهات الكبرى للحزب داخل المدن والاقاليم استعدادا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة .
واشار المتحدث ذاته الى أن الحزب يتوفر على تنظيم وهياكل هي التي ستحسم في لائحة مرشحي الحزب وبالتالي لا يمكن الحصول على وعد من الأمين العام لضمان الترشح مباشرة سواء للاستحقاقات الجماعية أو التشريعية أو المهنية”.
وكان أعضاء مناضلون بحزب الأصالة والمعاصرة طالبوا ، في عريضة تجري عملية التوقيع عليها ، من رئيسة المجلس الوطني للبام بعقد اجتماع للمجلس بـ”شكل عاجل” عبر الوسائل التقنية، مع نشر لوائح أعضاء المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى