لاعبو المنتخب المغربي  : نعتذر الشعب المغربي  يستحق الأفضل

كشف رومان سايس قائد منتخب المغرب سبب خسارة أسود الأطلس أمام منتخب مصر في المباراة التي جمعت المنتخبين، الأحد (30 يناير)، على أرضية ملعب “أحمدو أهيدجو” في العاصمة ياوندي، في ربع نهائي بطولة أفريقيا المقامة حاليا في الكاميرون، والتي انتهت بفوز الفراعنة بهدفين لهدف.

وقال سايس، بعد نهاية المباراة “رغم الإقصاء فأنا فخور بجميع اللاعبين بدون استثناء، لقد قدموا كل ما لديهم وبجزئيات بسيطة انتهت رحلتنا اليوم، وما أريد أن أؤكده لكم، لقد قدمنا أقصى ما لدينا وكنا نرغب بشدة في إسعادكم باللقب، لكن هذه هي كرة القدم… نحس بخيبة أمل كبيرة. باسم جميع اللاعبين، أعتذر للشعب المغربي، الذي كان يستحق الأفضل”.

المواجهة كانت متكافئة

ومن جهته، قال ياسين بونو حارس مرمى المنتخب المغربي: “كنا نستطيع التسجيل في آخر المباراة ولكن ذهبنا للأشواط الإضافية جاءتنا كُرة مُباغتة تْصْيّْدْنا لها… هذه هي كرة القدم، ولابد أن نستفيد من الأخطاء لمواجهة المستقبل بمعنويات أكثر وخبرة أكبر”.

وأضاف حارس إشبيلية الإسباني: “المواجهة كانت متكافئة، جزئيات بسيطة هي من أحدثت الفارق، أهنئ اللاعبين على المجهود الذي بذلوه في المباراة وكيفية تعاملهم معها، ولابد من مواصلة العمل حتى نتحسن أمام الكونغو الديمقراطية ونكون في جاهزية أكبر ونتأهل لكأس العالم”.

 

حكيمي: سنواصل الصراع من أجل مقعد المونديال

وجه أشرف حكيمي لاعب منتخب المغرب وفريق باريس سان جيرمان، رسالة لعشاق اسود الاطلس بعد توديع بطولة كأس أمم أفريقيا 2021 والمقامة في دولة الكاميرون.

وكتب حكيمي عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» قائلا: «فخور جدا بقتالية المجموعة في كأس إفريقيا».

وواصل «من الصعب جدا تقبل مرارة الإقصاء لكننا سنواصل الصراع من أجل إرضائكم وتحقيق نتائج توازي انتظاراتكم.

وأتم «الآن نحتاج دعمكم أكثر من أي وقت مضى لضمان مقعد في المونديال، ديما المغرب».

وكان منتخب المغرب قد ودع بطولة كأس أمم أفريقيا 2021 عقب الخسارة أمام منافسه منتخب مصر بهدفين مقابل هدف، في إطار منافسات الدور ربع النهائي.

 

صفعة في الممر:  كذبة فرنسية

 

كذبت الصحف المغربية بعض التقارير الفرنسية التي كشفت عن بعض تفاصيل الأزمة التي جمعت بين عناصر منتخبي مصر والمغرب.

وبعد المباراة، تداول بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعض مقاطع الفيديو التي أظهرت وجود بعض الاشتباكات بين لاعبي المنتخبين في الممر المؤدي إلى غرف خلع الملابس.

مجلة “أونز مونديال” الرياضية الفرنسية كشفت عن دخول محمود جاد، حارس مرمى منتخب مصر، في نوبة غضب جعلته يتطاول باليد والحديث على فوزي لقجع، رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، عقب نهاية اللقاء.

وكشفت المجلة عن تقديم جاد اعتذاره لرئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم بصحبة وائل جمعة، مدير منتخب مصر، بناء على طلب الجانب المغربي حتى لا تتطور الأمور.

 

من جانبها، نفت الصحف المغربية تعرض فوزي لقجع للاعتداء من قبل حارس منتخب مصر، حيث أشارت إلى أن ما تم نشره في هذا الصدد غير صحيح.

نقل عن مصدر في الاتحاد المغربي لكرة القدم تكذيبا لما تم نشره في بعض الصحف الفرنسية عن تلك الواقعة.

تأكد أن الخبر المذكور لا أساس له من الصحة، وشهدت نهاية المباراة اشتباكات بين بعض لاعبى المنتخبين، تزامنت مع توجه فوزى لقجع إلى غرف ملابس المنتخب المغربي.

يُذكر أن إيرفي بينو، صحفي جريدة “ليكيب” الفرنسية، نشر تغريدة عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أكد فيها تكذيب الاتحاد المغربي لكرة القدم لخبر تعرض رئيسه للاعتداء من قبل حارس منتخب مصر.

 

أبو جبل يعلن موقفه من مباراة مصر والكاميرون

.

حسم محمد أبو جبل، حارس مرمى منتخب مصر، إمكانية لحاقه بمباراة الكاميرون، يوم الخميس المقبل، في الدور نصف النهائي لكأس الأمم الأفريقية.

ولم يستطع أبو جبل تحمل الآلام في مباراة دور الثمانية ضد المغرب، ليغادر الملعب، ويشارك مكانه الحارس الشاب محمد صبحي، في مباراة انتهت بفوز الفراعنة بنتيجة 2-1.

إلا أن حارس مرمى الزمالك المصري أكد عبر موقع “البطولة” المغربي أنه سيكون جاهزا بنسبة كبيرة لمواجهة الكاميرون، قائلا: “أعاني من آلام عضلية، وعلى الأرجح سأكون لائقا لمباراة الخميس”.

ويعاني المنتخب المصري من كثرة الإصابات منذ انطلاق أمم أفريقيا، حيث فقد ظهيره الأيمن أكرم توفيق بسبب قطع في الرباط الصليبي ثم حارس مرماه الأساسي محمد الشناوي والمدافع محمود حمدي “الونش” في مباراة دور الـ16 ضد كوت ديفوار، كما أصيب أيضا المدافع، أحمد حجازي خلال مواجهة المغرب.

المناوشات بين لاعبي أمرا عادي في كرة القدم

 

وعن الفوز على “أسود الأطلس”، أشار محمد أبو جبل: “احترمنا منتخب المغرب، فهو فريق قوي يضم عناصر مميزة على مستوى القارة، ودرسناه بصورة جيدة، وانتزعنا بطاقة التأهل بفضل الروح الجماعية والإصرار على العودة بعد تقدم منتخب المغرب في النتيجة”.

وأشار محمد أبو جبل إلى أن المناوشات بين لاعبي المنتخبين خلال المباراة يبقى أمرا عاديا في كرة القدم، مشددا في ختام تصريحاته: “يبقى الأهم أننا أشقاء، والعلاقة بين الشعبين قوية”.

ويسعى منتخب مصر للتتويج بكأس أمم أفريقيا للمرة الثامنة في تاريخه، علما بأنه فاز باللقب لآخر مرة في 2010.

إقالة منذر الكبير

أمم أفريقيا ليست الوحيدة.. 3 أسباب وراء إقالة منذر الكبير من منتخب تونس

قام الاتحاد التونسي لكرة القدم بإقالة منذر الكبير من منصب مدرب منتخب “نسور قرطاج”، بعد ساعات على توديع الأخير لكأس أمم أفريقيا.

وكان الهيكل المشرف على كرة القدم التونسية نشرا بيانا عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أعلن فيه عن إنهاء العلاقة التعاقدية مع منذر الكبير مع تعيين المدرب المساعد جلال القادري في منصب المدير الفني.

وترصد “العين الرياضية” عبر التقرير التالي 3 أسباب تفسر استعجال الاتحاد التونسي لكرة القدم في إقالة منذر الكبير من تدريب منتخب تونس، وذلك قبل شهرين على موقعتي مالي في المرحلة الفاصلة من تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم 2022.

النتائج المخيبة

حقق منتخب تونس حصيلة سيئة للغاية خلال منافسات كأس أمم أفريقيا، حيث اكتفى بفوزين فقط أمام موريتانيا ونيجيريا، مقابل تكبده لـ3 هزائم تباعا أمام مالي وجامبيا وبوركينا فاسو.

ولم يسبق لمنتخب “نسور قرطاج” أن تكبد 3 هزائم في نفس النسخة من البطولة القارية، وهو ما أثار عاصفة من الانتقادات لدى الجماهير والملاحظين.

وأظهر منتخب تونس ضعفا في جميع محاور اللعب، خاصة في خط الهجوم الذي اكتفى بتسجيل 5 أهداف طوال البطولة، منهم 4 أمام موريتانيا.

 

توتر العلاقة مع الإعلام

وصلت العلاقة بين منذر الكبير والإعلام التونسي لنقطة اللا عودة، حيث شهد المعسكر الذي سبق منافسات أمم أفريقيا حادثة غريبة عندما هاجم الكبير بعض الصحفيين بطريقة قوية للغاية.

وبات من الواضح أن هذه العلاقة العدائية ستكون لها انعكاسات سيئة على الأجواء في صفوف منتخب تونس قبل مواجهتي تصفيات المونديال أمام مالي، وهو ما جعل الاتحاد التونسي لكرة القدم ينهي الجدل بمجرد عودة البعثة لتونس.

 

تكرر الأخطاء التكتيكية

قام منذر الكبير بعدة أخطاء تكتيكية خلال مسابقتي بطولة كأس العرب وأمم أفريقيا بدت واضحة بشكل كبير خلال المواجهة أمام الجزائر في نهائي كأس العرب وضد مالي وبوركينا فاسو في أمم أفريقيا.

فضلا عن ذلك، فإن المدرب الأسبق للنادي البنزرتي فشل في اختيار طريقة اللعب المناسبة في عدد كبير من المباريات الحاسمة التي خاضها مؤخرا منتخب “نسور قرطاج”، وهو ما انعكس بشكل سلبي على نتائجه.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى