لا لمهرجان الجعة

قوبل قرار شركة “براسري المغرب”  القاضي بتنظيم أول مهرجان للجعة “البيرة” بانتقادات وسخط شديدين من طرف مجموعة من المواطنين الذين وجهوا سهام انتقاداتهم رأسا صوب الحكومة التي يرأسها حزب العدالة والتنمية المحسوب على التيار الإسلامي كما يقدم نفسه.

وكانت الشركة قد أعلنت  ان المهرجان ستحتضنه مدينة الدار البيضاء، على امتداد شهر كامل، ابتداء من الـ8 أكتوبر القادم، وذلك بمشاركة سبع ماركات عالمية في صنع “البيرة”، وذلك عبر ملصق تم ترويجه على نطاق واسع، ونشر على صفحات جريدة فرانكفونية.ويعتبر المهرجان الأول من نوعه بالمغرب،ووجه القائمون عليه الدعوة للمغاربة للمشاركة في المسابقات للفوز بالهدايا، والاستفادة من العروض الاستثنائية.

وتساءل ذات المعارضين للمهرجان عمّا يجعل الدولة تقبل بتنظيم مهرجان للجعة في بلد يؤكد دستوره على أن الإسلام هو الدين الرسمي، ويمنع قانونه تقديم الخمور لغير المسلمين فيما طالب آخرون حكومة بنكيران بإلغاء ووقف تنظيم هذا المهرجان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى