لفتيت . انجاح الانتخابات تحدي كبير للداخلية والأحزاب والمعنيين بالعملية الانتخابية

 

مصطفى قسيوي

قال عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية إن اللقاءات التي عقدتها وزارته، مع الفاعلين السياسيين لتيسير عملية التشاور وتقريب وجهات النظر؛ تأتي في إطار السعي إلى توفير الشروط الملائمة والاعداد الجيد لاجراء مختلف الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.
وأضاف لفتيت خلال تقديمه لمشروع الميزانية الفرعية لوزارة الداخلية ” أن عملية التشاور التي تقوم بها وزارة الداخلية مع الأحزاب السياسية ستساهم لا محالة في افراز مجالس منتخبة مؤهلة وقادرة على الوفاء بالمهام الموكولة لها دستوريا، مشيرا، الى أن وزارة الداخلية تعتبر أن المرحلة الحالية ما هي إلا تتويج لمسار سياسي ومؤسساتي، أرسى معالمه الملك محمد السادس انطلاقا من مرجعية دستورية وتراكم تاريخي”.
وتابع وزير الداخلية قائلا ” أن القوانين الانتخابية ستثمن المكتسبات الايجابية للتجربة المغربية المعترف دوليا بتميزها في المنطقة وبنجاح نهجها التنموي ومسيرتها الديمقراطية ،حيث أن  نجاح الانتخابات المقبلة يشكل تحديا كبيرا لوزارة الداخلية والفاعلين السياسيين وجميع المعنيين بالعملية الانتخابية، باعتبارها المنفذ الأساسي لإفراز المؤسسات القادرة على تحقيق الأهداف الاستراتيجية المسطرة ؛ يقول وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت.
يذكر أن وزارة الداخلية عقدت عدة لقاءات تشاورية مع أحزاب الأعلبية الحكومية والمعارضة البرلمانية وباقي الأحزاب الغير ممثلة بالبرلمان ؛ حيث قطعت المشاورات أشواطا مهمة تم التوافق خلالها حول مجموعة من القوانين المؤطرة للعملية الانتخابية باستثناء مسألة القاسم الانتخابي الذي تمسك حزب العدالة والتنمية وحيدا باحتسابه على أساس عدد الأصوات ، وهو الموقف الذي يبقى مرفوضا من لدن جل الأحزاب السياسية في انتظار الحسم في الأمر من خلال المسطرة التشريعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى