لفتيت يكشف مميزات بطاقة التعريف الجديدة

كشف وزير الداخلية المغربي عبد الواحد لفتيت، عن مميزات الجيل الجديد للبطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية ” بطاقة الهوية” ،التي يسعى المغرب لاعتمادها بهدف إلى الاستجابة لتطلعات المواطنين ومختلف الفاعلين على صعيد المملكة بخصوص محاربة التزوير وانتحال الهوية.

وقال لفتيت، خلال جلسة في البرلمان، ان بطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية ستتميز بمعايير أمان متطورة، تمكن من حماية المواطن، وتحد من مظاهر التزوير أو انتحال محتمل لهويته الجديدة من جهة، وتدمج وظائف جديدة من جهة أخرى، وحلول تسمح باستغلال هذه الوثيقة، خاصة في الخدمات الالكترونية، وبمواكبة الرؤية التنموية الرقمية التي تنهجها المملكة وبدعم مختلف الهيئات في إنجاز مشاريعها الرقمية.
وأبرز ان الوثيقة الرسمية التي تصدرها المديرية العامة للأمن الوطني، ستشكل “جسرا سريعا وآمنا” نحو الخدمات عبر الإنترنيت، حيث تضمن للمواطنين المغاربة إمكانية الولوج الآمن إلى الخدمات الرقمية للمؤسسات العمومية والخاصة عبر الإنترنيت، مع حماية المعطيات الشخصية. وتسمح بإدماج مجموعة من المستجدات المتعلقة بإنجاز البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية خاصة بالنسبة للقاصرين.

أما في ما يخص الأحكام الجديدة للبطاقة الوطنية للتعريف الإلكتروني، يشير المسؤول الحكومي، فإن مشروع القانون يدرج تعويض الشفرة القضيبية للبطاقة الحالية بالمساحة المقروءة آليا “MRZ” وإحداث قن ولوج مطبوع على البطاقة، ويسمح هذان العنصران بالولوج إلى النسخة المسجلة في الرقاقة الإلكترونية والتي تشمل المعلومات المطبوعة على الوجهين الأمامي والخلفي للبطاقة، وذلك لتسهيل الرقن الآلي، كما تتضمن هذه النصوص أحكاما تسمح بتسجيل معلومات إضافية اختيارية على صعيد رقاقة البطاقة، وذلك بطلب من صاحب البطاقة، موضحا أن هذه المعلومات الإضافية تتعلق بإتمام بعض الإجراءات الإدارية (من قبيل العنوان الإلكتروني، رقم الهاتف، اسم وهاتف الشخص الذي يمكن الاتصال به في حالة الطوارئ).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى