لهذا السبب يطالبون باستقلال النيابة العامة عن سلطة وزير العدل؟

سليمان عربوش
تسبب ابن نائب الوكيل العام بمحكمة الإستئناف بفاس في صدم دركي أثناء دوامه وأرداه قتيلا فجر ليلة السبت 20 فبراير الجاري بالقرب من مدينة فاس على مدار الطريق الوطنية رقم 6 بين تازة وتاونات قرب منتجع سيدي حرازم، وظهر على المتسبب في الحادث المميت حالة من عدم التركيز حيث كان في ظروف غير طبيعية، حيث كان يسوق سيارة والده المسؤول القضائي بسرعة كبيرة، وليتم إطلاق سراحه بعد ذلك بساعات عقب تقديمه في زمن قياسي أمام وكيل الملك.
يقع هذا في المغرب الذي يتم حينا الحديث عنه أنه قد خرج من زمن الظلمة إلى النور، وأنه قد تم تحقيق العدالة فيه بين أفراد الشعب المغربي دون تمييز فيما بينهم، وفي ظل مطالب لاستقلال القضاء واخراج النيابة العامة من تحت تصرف وزير العدل.
الدركي “مراد” المنحدر من مدينة بني ملال والذي كان قد رجع لتوه من أمر مهمة من مدينة العيون، حيث كان قد أمن رحلة جلالة الملك أثناء زيارته المظفرة لأقاليمنا الجنوبية، الفقيد للواجب متزوج وأب لطفلين، ثانيهما رأى النور في المستشفى في نفس اللحظة التي غادر فيها والده الحياة مغدورا، حيث لم يمهلهما القدر ولم يتسنى لهما أن يريا بعضهما في دار الفناء، وهي الحالة الدرماتيكية المعبرة التي أثرت في رفاقه في العمل وجميع معارفه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى