ماء العينين.البيجيدي يعيش خلاف سياسي وتنظيمي وموقعه الانتخابي أكبر من حجمه

 

م.قسيوي

قالت النائبة البرلمانية البيجيدية أمنة ماء العينين ، أن حزب العدالة والتنمية يحتاج ” تجاوز منطق إطفاء الحرائق والنقاش المجتزأ تحت ضغط الوقائع والأحداث” ، معتبرة بأن الانتصارات الانتخابية لحزبها أكبر من حجمه”. وأوضحت ماء العينين في تدوينة على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي ” فيسبوك” ” يجب أن نعترف أن ما عطَّل نقاشنا الداخلي وجعله سطحيا في المرحلة الأولى، هو نشوتنا بانتصارات انتخابية تبين أنها كانت أكبر من حجمنا وسابقة على استعداد بنيتنا الفتية سياسيا وفكريا، وهي البنية القادمة من مجال “الدعوة” السائد داخل الحركة الاسلامية”.
وأرجعت ماء العينين تأجيل النقاش الداخلي لـلحزب في الرحلة الثانية، الى ” الخلاف السياسي والتنظيمي القوي الذي انطلق مع إعفاء بنكيران، والذي لم يستطع الحزب تجاوزه، فأصبح هاجسا مؤطرا لكل نقاش أو تساؤل أو نقد، فتحول عمليا إلى عقدة صار لزاما التخلص منها للاستمرار” ،” فهل أجرى الحزب تقييما حقيقيا وصريحا لتجربة عشر سنوات من المساهمة في الحكم من موقع رئاسة الحكومة وتصدر البرلمان وتسيير الجماعات بأغلبيات غير مسبوقة في التاريخ الانتخابي للمغرب؟”، و“هل يعرف الحزب إلى أين يتوجه اليوم؟ وماهي أطروحته المؤطرة لوجوده السياسي في المرحلة المقبلة؟” تتسائل ماء العينين مجيبة على كل هاته التساؤلات ،للأسف لم يحدث ذلك”.
وختمت البرلمانية المثيرة للجدل تدوينتها ، قائلة ، ” إذا فشل العدالة والتنمية في تجاوز منطق إطفاء الحرائق، فـسيظل حبيسا لمنطق التبرير أو منطق الهجوم والرفض العاطفي، أما إن استحضرنا تأطير النقاش بهواجس التنظيم، فسنسقط حتما في المزايدة وتصفية الحسابات الشخصية أو التنظيمية، وهو ما لن يساعد على تجاوز الأزمة بقدر ما يسهم في تكريسها بتعميق الاحتقان الفكري وتأجيل الانفجار وتجلياته المختلفة”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى