مجلة (فورين بوليسي) الأمريكية تبرز الدور المغربي في التصدي للإرهاب وتؤكد:الحكم الذاتي الحل الوحيد “القابل للحياة” لقضية الصحراء المغربية

كتبت مجلة (فورين بوليسي) الأمريكية في عددها الأخير، أن الحكم الذاتي بالصحراء، تحت السيادة المغربية، يمثل الحل الوحيد “القابل للحياة” لهذا النزاع المفتعل الذي دام طويلا .

وقال ليستير مونسون ، كاتب المقال إن “مخطط الحكم الذاتي في الصحراء يمثل في الواقع حلا معقولا وواقعيا يحفظ مصالح جميع الأطراف”.

وأوضح الكاتب أن”الاستقلال سيشكل كارثة على المنطقة، كما هو الحال في إريتريا وجنوب السودان”.

وأشارت المجلة الأمريكية المتخصصة في القضايا الجيو إستراتيجية الدولية والذائعة الصيت، إلى أن الوضع في القرن الإفريقي يشهد أعمال عنف وفوضى تتجاوز على الخصوص شبه الجزيرة العربية، الجزء من العالم الذي تتوفر فيه الولايات المتحدة على “مصالح إستراتيجية واسعة، بالإضافة إلى (كوريا الجنوبية) المهددة بحرب نووية مع شقيقتها الشمالية، وبورما التي تشهد تهجيرا يكاد  يصبح إبادة ممنهجة لسكانها من الروهينجا، وصولا إلى العراق وسوريا “.

وأكد كاتب المقال، أن مخطط الحكم الذاتي بالصحراء يحمل في طياته العديد من المزايا لحفظ المنطقة من الفوضى وأعمال العنف التي تسود بشكل خاص منطقة القرن الإفريقي، حيث تم قتل عشرات الآلاف في الحروب الأهلية ونزوح ما لا يقل عن مليوني شخص، مذكرة في هذا السياق بدعم ثلاث إدارات أمريكية سابقة لمخطط الحكم الذاتي في الصحراء.

وخلصت (فورين بوليسي) إلى أن “المغرب، الأمة الأولى التي اعترفت بالولايات المتحدة الأمريكية، ويعد واحدا من أقدم أصدقائنا، وحليفا لواشنطن خلال الحرب الباردة”.

كما أشارت المجلة، إلى أن المملكة تعتبر “دولة عربية رئيسية في مجال مكافحة الإرهاب الذي لا حدود له، والتطرف العنيف”.

 

ثريا بوجيدة

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى