محادثات السلام حول سورية تبدأ يوم الجمعة في جنيف

أعلن موفد الأمم المتحدة الخاص إلى سورية، ستافان دي ميستورا، أن الجولة الجديدة من محادثات السلام الهادفة لحل النزاع السوري ستبدأ يوم الجمعة المقبلة، في جنيف، على أن تستمر لستة أشهر
وقال دي ميستورا، خلال مؤتمر صحافي، “ستوجه اليوم الدعوات لحضور المحادثات، التي ستنطلق في 29 يناير الجاري”.
وأضاف أن موعد بدء المحادثات تأخر بعدما كان مقررا في 25 يناير بسبب “عرقلة” ناجمة عن تشكيلة الوفود، موضحا أنه لن يتم تنظيم حفل افتتاحي وأن المشاركين في المحادثات سيبحثون كأولوية “وقف اطلاق النار وتأمين المساعدة الانسانية”.
وتابع أن “هذه المحادثات ليست جنيف 3″، معبرا عن أمله في أن تحقق نجاحا.
وسبق ان عقدت مفاوضات في جنيف على مرحلتين، في يناير2014 بين الطرفين، من دون ان تؤدي الى نتيجة
وكانت الحكومة السورية قد شكلت وفدها إلى المفاوضات المرتقب إجراؤها في جنيف الشهر الحالي مع المعارضة، برئاسة بشار الجعفري ممثل دمشق لدى الأمم المتحدة.
وذكرت صحيفة (الوطن) القريبة من النظام السوري، في عددها الصادر مؤخرا، أن دمشق “سلمت أسماء وفدها المفاوض إلى لقاء جنيف، على أن يرأسه ممثلها الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري، ويشرف عليه نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد، وبعضوية عدد من كبار المحامين وكبار موظفي وزارة الخارجية”.
ويأتي تشكيل وفد الحكومة السورية غداة إعلان الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن اجتماع عقد في الرياض، شهر دجنبر الماضي، وضم أطيافا مختلفة من المعارضة السورية، عن وفدها للمباحثات، والذي ضم محمد علوش، المسؤول السياسي في “جيش الإسلام”، الفصيل المقاتل الذي تعتبره كل من دمشق وموسكو “إرهابيا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى