مزوار لصحيفة بنمية: البوليساريو كيان مصطنع لا يمثل الصحراويين

 

 

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيد صلاح الدين مزوار، في حوار مع صحيفة (لا إستريا) البنمية، أن جبهة (البوليساريو) كيان مصطنع لا يمثل الصحراويين.
وأوضح السيد مزوار في هذا الحوار، الذي نشرته صحيفة (لا إستريا) ، أن “جبهة (البوليساريو) لا تمثل الصحراويين، الصحراويون يعيشون في الصحراء، أما (البوليساريو) فهو كيان يوجد بالجزائر، في منطقة تسمى تندوف”، مشيرا إلى أن “النزاع مصطنع وتعامل معه المغرب بشكل مسؤول”.
ولتوضيح الوضع للرأي العام ببنما، أضاف السيد مزوار أننا “نرغب في أن يلتحق كل الصحراويون ببلدهم المغرب، وهناك العديد من المحتجزين بتندوف عادوا إلى المغرب”، مبرزا في هذا الصدد أن 90 في المئة من قادة (البوليساريو) التحقوا بوطنهم الأم.
وأكد في السياق ذاته أن كل الصحراويين بالأقاليم الجنوبية للمملكة ينخرطون بعزم ويدعمون بقوة مخطط الحكم الذاتي.
وجدد السيد مزوار التأكيد على تمسك المغرب بالمفاوضات الجارية تحت إشراف الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي للنزاع، مبرزا في هذا الصدد أن المغرب قدم مقترحا جديا للحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية للمملكة.
وذكر وزير الشؤون الخارجية والتعاون بأن المغرب استرجع سيادته على أراضيه من يد الاحتلال الفرنسي والإسباني بشكل تدريجي منذ استقلاله سنة 1956، مبرزا في هذا الصدد أن الصحراء المغربية كانت آخر مستعمرة عادت لحضن الوطن في إطار مسلسل استكمال الوحدة الترابية، وهي تعد “جزءا مهما من المغرب ومن تاريخه”.
وبعد أن سجلت الصحيفة أن السيد مزوار سافر إلى البارغواي مباشرة بعد اختتام زيارته لبنما يومي 11 و12 يناير الجاري، أضافت صحيفة (لا إستريا) أن المغرب حدد بوضوح أولوياته بمنطقة أمريكا اللاتينية، والمتمثلة بالخصوص في الدفاع عن “القضية الوطنية”.
وبخصوص العلاقات الثنائية بين بنما والمغرب، نقلت الصحيفة عن وزير الشؤون الخارجية والتعاون، قوله إن المغرب يسعى إلى “تطوير علاقات قوية مبنية على الثقة والمصالح المتبادلة مع بنما، البلد الذي يتوفر على مؤهلات مهمة”، معتبرا أن بنما تضطلع بدور مهم جدا بالعالم، باعتبارها منصة إقليمية، و”بلدا يسعى إلى الانتصار في معركة التنمية”.
وذكرت الصحيفة بأن البلدين وقعا خلال زيارة السيد مزوار على عدد من اتفاقيات التعاون في مجال الثقافة والتكوين الدبلوماسي والمناطق الحرة والصناعية.
وأشار السيد مزوار في هذا الصدد إلى أن تمتين التعاون بين البلدين يدخل في إطار “رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بشأن تطوير علاقات التعاون جنوب – جنوب، والتي تعتبر استراتيجية عمل للدبلوماسية المغربية من أجل تمتين العلاقات الثنائية مع بلدان أمريكا اللاتينية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى