معارك اباري التي لاتنتهي من المستفيد؟

 

هدوء حذر الان بعد تصدي شباب الطوارق للمليشيات التباوية والمتطوعين المحسوبين على الفزازنة .حيث تكبدوا خسائر في عدة محاور ، ولم يبقى سوى بعض القناصة المتمركزين فوق بعض المباني حيث تم رصد مواقعهم، ادت  المعارك الى مقتل 5 من الطوارق لحد الان  وعرفت مشاركة ملموسة هذه المرة من بعض العائلات من الاهالي ود افرادا من قبيلة القذاذفة في الحرب الدائرة رحاها في مدينة اوباري بوادي الآجال.

وتعليقا على الاحداث التي عرفتها مدينة اوباري يوم امس   نقل مقربين من رئيس المجلس الاجتماعي لقبيلة التبو  انه اتصل برئيس المجلس الاجتماعي لقبائل الطوارق ابو بكر الفقي  قائلا ” اننا ليس لنا اي علاقه لي الدين هاجموا اوباري اليوم ويقولو اننا متبرين منهم تمام  واننا  ليس لنا اي سيطره عليهم ”

 

ويفسر لنا مصدر محلي سبب فشل كل الاتفاقيات الموقع بالقول أن القبائل العربية واﻷهالي والتبو غير مستعدين للمصالحة مع الطوارق إلا بعد السيطرة التامة على أوباري بالإضافة إلى تجار الازمات من الطرفين الذين يرون أنهم غير مستفيدين من إتفاقية قطر فهم أيضا لا يريدون المصالحة بغية الحصول على امتيازات مثل غيرهم.

ويضيف بالاجتماعات المتتالية والمتوالية سواء بوساطة داخلية أو خارجية ليست إلا مراحل لكسب الوقت الهدف منه السيطرة على المنطقة بالكامل ..مداخلها ومخارجها…وعندها من يريد المصالحة فله ذالك.

هذا كله يجري في ظل غموض حول موقف الطوارق  والذين يكتفون بدفاع عن حي المشروع ب حيث تعيش غالبيتهم.

.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى