مفوض شؤون الدفاع بالبرلمان الألماني: مهمة مالي أخطر مهمة أممية حاليا

 

تعتزم الحكومة الألمانية المصادقة على مشاركة الجيش الألماني في مهمة حفظ السلام الدولية في مالي، واعتبر مفوض شؤون الدفاع بالبرلمان الألماني مهمة مالي الأخطر من نوعها حاليا بالنسبة للأمم المتحدة.

اعتبر هانز-بيتر بارتلس مفوض شؤون الدفاع بالبرلمان الألماني “بوندستاغ” مهمة الجيش الألماني المخطط القيام بها شمالي مالي على نفس مستوى خطورة المهمة القتالية التي قام بها الجيش في أفغانستان والتي لقى خلالها 55 جنديا ألمانيا حتفهم.

وقال بارتلس في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الأحد (الثالث من يناير/ كانون الثاني 2016)، عن المهمة في مالي الواقعة في القارة السمراء: “إنها تعد حاليا أخطر مهمة للأمم المتحدة”. وتابع قائلا: “إن الجيش الألماني لن يذهب إلى هناك من أجل مكافحة إرهابيين، ولكن يمكنه أن يواجه هناك إرهابيين، وهنا يكمن الخطر”.

ويشار إلى أن مجلس الوزراء الألماني يعتزم المصادقة على مشاركة ما يصل إلى 650 جنديا في مهمة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي يوم الأربعاء القادم. ويشهد الجزء الشمالي من مالي هجمات بصورة متكررة على القوات الدولية من جانب متمردين إسلاميين. ولقى ما يزيد على 70 جنديا من قوات حفظ السلام حتفهم هناك خلال الثلاثة أعوام الماضية. وقال مفوض البرلمان الألماني لشؤون الدفاع: “إنها إذن مهمة خطيرة مقارنة بأفغانستان في وقت المهمة القتالية التي قام بها حلف شمال الأطلسي (ناتو) ضد جماعة طالبان الراديكالية الإسلامية هناك”. يذكر أن مهمة الناتو في أفغانستان انتهت في عام 2014، ولا يزال الجيش الألماني يقوم حاليا بتدريب القوات الأفغانية وتقديم المشورة لها فحسب.

(ح.ز/ و.ب (د.ب.أ)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى