منتدى الأمن بمراكش.. الإرهاب المذهبي سلاح فتاك ينخر المجتمعات العربية

قالت السيدة سميرة إبراهيم بن رجب المبعوث الخاص للديوان الملكي بمملكة البحرين، بمراكش، إن “الإرهاب المذهبي سلاح فتاك ينخر المجتمعات العربية من الداخل”

 مرجحة أن يصبح هذا الإرهاب “أكبر حجما إذا ما تم القبول بالحلول والمقاربات الجاهزة”. وقالت السيدة بن رجب، في كلمة خلال جلسة عامة في إطار الدورة السابعة لمنتدى الأمن بمراكش، عقدت حول “تطور وتحول التهديدات العابرة للحدود الوطنية واللامتماثلة”، إنه من الواجب اليوم عدم إغفال أن “الإرهاب المذهبي هو المشكلة الأساسية”، مبرزة أن الإرهاب قد يتفاقم “في حالة الرضا بالإملاءات الخارجية في معالجة هذه الظاهرة الخطيرة”.

وأضافت أن الإرهاب الديني والمذهبي يكتسي خطورة كبيرة وله تداعياته على مستقبل وأمن واستقرار المنطقتين العربية والإفريقية.

وأبرزت المسؤولة البحرينية أن الإرهاب ظاهرة تحمل هوية دينية تتسبب في صراع جديد ينخر المجتمعات العربية ويقسم مكوناتها ويفتتها من الداخل مذهبيا عبر استقطاب وأدلجة أبنائها ليكونوا وقود هذا الصراع في عمليات القتل والانتحار.

وأكدت أن أهمية الإرهاب ازدادت مع تصاعد قوته، مشيرة إلى أنه “بات يزعزع أمن العالم بصورة عامة، وأمن المنطقة العربية والإسلامية على وجه الخصوص، نتيجة زيادة رقعة انتشاره وتزايد عدد المنظمات الإرهابية المنضوية تحت مسميات دينية ومذهبية متعددة، مدعومة بالمال والعتاد والعقيدة، إضافة إلى تصاعد معدلات خطره المادي والأيديولوجي أكثر من أي وقت مضى”.

وسجلت بن رجب، من جانب آخر، أن “بعض الأطراف ذات المصلحة تحاول أن تعطي هذا الإرهاب صفات ومسميات تزيده خطرا وقوة”، مشيرة إلى أن باحثين يطلقون على هذه الظاهرى مسميي “الحرب الطائفية”، أو “الحرب الباردة الجديدة في الشرق الأوسط”، التي “ستحدد نتائجها مصير دول المنطقة عموما، وشكل النظام الدولي الذي تتنافس من أجله الدول العظمى، للاستحواذ على أكبر رقعة من المصالح والنفوذ والقوة المحصورة في منطقة أوراسيا”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى