من باماكو … سيما وبلاتفورم تدقان ناقوس الخطر

خاص _ الراصد

نشرت منسقية الحركات الأزوادية (CMA) وحركات بلاتفورم بيانا مشتركا يوم أمس في العاصمة المالية باماكو حمل توقيع كل من هاورنا توري ممثلا لحركات بلاتفورم وتوقيع سيدي إبراهيم ولد سيداتي عن المنسقية  يحثان فيه لجنة متابعة اتفاق السلام والمصالحة الموقع في وقت سابق بالجزائر بمجموعة من النقاط الهامة بحسب البيان حيث تضمن الإشارة إلى قضايا مرحلة الانتقالية فيما يتعلق بالسلطات وكذلك قضايا الأمن والتمثيل والإدارة وفيما يلي نص البيان

تأكد منسقية الحركات الأزوادية وحركات بلاتفورم  بصفتهما من الأطراف الموقعة على اتفاقية الجزائر

للجنة المتابعة، وتذكرها بضرورة  متابعة تنفيذ ما تم التوقيع عليه في اتفاق المصالحة من بنود والتي من أهمها

أولا :

– المرحلة الانتقالية

إذ بموجب نص الاتفاق  تبدأ هه المرحلة من بعد  التوقيع والعمل وينص على إعادة تحديد السلطات وما يستلزمه ذلك من  تعديلات ودعوة الحكومة المالية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه والانخراط فورا في المشاورات الضرورية لإنجاز المرحلة ويؤكد الطرفان الموقعان على أن التأخير في هذه الخطوة أدى إلى إهمال إقرارالخطة المنصوص عليها والتي تتناول تحسين الظروف المعيشية للسكان .

ثانيا :

– التمثيل

دعا الطرفان حكومة مالي إلى الالتزام بما ورد في نص الاتفاقية والمشاورات حول  تمثيل الشماليين ( الأزواديين ) داخل المؤسسات والمرافق الرئيسية وهيكل وإدارات الدولة .

ثالثا :

– الوضع الامني

دعا الطرفان إلى تنقيذ الاتفاق  الأمني وتطبيقه وأن ذلك هو الضمانة الوحيدة  لعدم تدهور الوضع الامني في البلاد.

رابعا :

– تدابير بناء الثقة

دعا الطرفان سلطات مالي لاستكمال عملية تحرير المعتقلين.

خامسا :

– ضمان تنفيذ الاتفاق

دعا الطرفان المجتمع  الدولي ممثلا  بلجنة متابعة الاتفاق إلى استخدام كل صلاحياتهم القانونية  من أجل تطبيق الاتفاق وفقا للجدول الزمني الذي أقرته لجنة متابعة الاتفاق .

سادسا :

– الإطار القانوني الوحيد لتنفيذ الاتفاق

يعتبر أن سيما وبلات فورم و لجنة متابعة تنفيذ الاتفاق وفروعها هي الإطار القانوني الوحيد لرصد تنفيذ الاتفاق

وتشارك فيها جميع الأطراف (الحكومة، سيما، بلات فورم ، والاطراف الضامنة)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى