مهنيو سوق الجملة للسمك بالبيضاء ينتفضون ضد “اللا أمن” داخل المرفق

انتفض تجار سوق الجملة للسمك بالدار البيضاء، في وجه المكتب الوطني للصيد الوصي على السوق، بسبب توالي الاعتداءات التي يتعرضون لها من قبل متربصين بأرواحهم وأموالهم.

، وذلك كما أفاد بذلك، لـ”منارة” بوشعيب الشادي، رئيس الفدرالية المغربية لتجار السمك بالجملة.

ويعد الاعتداء على مهني يدعى بوشعيب سمرا، ليلة الاثنين الماضي، النقطة التي أفاضت كاس غضب المهنيين بالسوق الكائن في منطقة الهراويين بالعاصمة الاقتصادية.

وكان الضحية قد تعرض لاعتداء بسكين تلقى خلاله طعنات في الظهر أصابت كبده وجعلته بين الحياة والموت، وهو ما أفقد المهنيين الإحساس بالأمن داخل السوق، على حد قول المتحدث مع “منارة”.

وإذ انتظم المهنيون في وقفة احتجاجية قبالة سوق الجملة للسمك، ضد وزارة الفلاحة والصيد البحري والمكتب الوطني للصيد، فقد حمل بوشعيب الشادي، رئيس الفدرالية المغربية لتجار السمك بالجملة، الأخير مسؤولية انعدام الأمن داخل هذا المرفق.

وقال الشادي، إن المهنيين يسجلون تقاعسا من قبل المكتب الوطني للصيد البحري قصد الحفاظ على أرواحهم في السوق الذي يروج يوميا بين 5 و6 ملايير سنتيم، مشيرا إلى أن المكتب لا يهتم بغير الاقتطاع من المهنيين ولا يبالي بما يحسونه من اللا أمن داخل السوق.

وأفاد الشادي، بأن محاضر عدة أنجزت إزاء اعتداءات تعرض لها المهنيون من قبل دخلاء على السوق، ورغم ذلك لم يتقدم المكتب الوطني للصيد البحري بطلب للحصول على تعزيزات أمنية تنأى بالتجار عن الوقوع ضحايا للنصب أو الاعتداءات من قبل أشخاص يتربصون بأموالهم داخل المنشأة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى