ميثاق تحالف بين الحركة الشعبية لإنقاذ ازواد و المجلس الأعلى لوحدة ازواد

12666329_809344469193508_1136198913_n (1)ميثاق التحالف: بين معسكر الحركة الشعبية لإنقاذ ازواد في نبكة العلك الممثل من طرف الداه ولد البشير

من جهة

و معسكر المجلس الأعلى لوحدة ازواد في كويقما تانوفلايت الممثل من طرف السيد عبد الله اغ احمد من جهة.

وبه فقد تمت المصادقة والاتفاق علي ما يلي :

نظرا للظروف الأمنية المدهورة في مناطقها.

 

نظرا للحاجة الماسة لتأمين السكان وممتلكاتهم.

تتعهد الأطراف على توحيد قواهم من اجل تأسيس قوة مشتركة لمواجهة اي خطر يهدد تنظيمهما وشعوبهم.

المادة رقم ١ :

قررت الأطراف بالتوافق تأسيس لجنة تسيير أمنية تتكون من ٢ أشخاص ويترأسها رئيس ونائبه.

المادة رقم ٢ :

قررت الأطراف ايضا إقامة قوة دفاع مشتركة يتم تنسيقها من قبل ضابط ومساعد له وتتألف من ٦ سياراة و٤٨ جندي، هذه القوة ستكون ثابتة او متحركة حسب الظروف والحاجة.

المادة رقم ٣ :

لجنة التسيير الأمنية تجتمع مرة واحدة في كل شهر باستدعاء من رئيسها في دورة عادية، كما تقدم اللجنة تقريرا شاملا عن الوضع بعد كل اجتماع، ويمكن ان تجتمع اللجنة عند الضرورة باستدعاء من رئيسها او نائبه في دورة غير عادية.

المادة رقم ٤ :

اللجنة تنصب سنوياً ويمكن ان يتم تمديدها باتفاق من الطرفين، وستكون اللجنة مسؤولة عن جميع الأخطاء الأمنية في مأموريتها.

المادة رقم ٥ :

العمليات الأمنية تتم بالتنسيق مع القوات العسكرية المالية والقوات الدولية في مناطق تواجدهما، ويمكن لاي حركة من الحركات الازوادية الراغبة في دخول هذا التحالف يمكن بها ذلك إذا توفرت فيها الشروط.

المادة رقم ٦ :

هذه القوة الأمنية المشتركة مبادرة محلية بين تنظيمين يريدون تكاتف جهودهما من اجل حماية شعوبهم وممتلكاتهم وليست مخول ان تحل محل الهيئات المقررة في اتفاق السلام والمصالحة في مالي المنبثق عن مسار الجزائر.

المادة رقم ٧ :

كل طرف من أطراف التحالف سيبقي تابعا لمجموعته في الاتفاق (بلاتفورم او تنسيقية الحركات الازوادية).

المادة رقم ٨ :

اي نزاع بين أطراف لجنة التسيير الأمنية سيحال الى تحكيم المكتب التنفيذي للحركة الشعبية لإنقاذ ازواد وقيادة معسكر كويقما تانوفلايت التابعة للمجلس الاعلى لوحدة ازواد.

حرر بنبكة العلك يوم 06/02/2016

الموقعين :

عن معسكر الحركة الشعبية لإنقاذ ازواد في نبكة العلك 

الداه ولد البشير

عن معسكر كويقما تانوفلايت

عبد الله اغ احمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى