نواب جنوب الجزائر: لا لظلم باسم محاربة الارهاب

طالب نواب منطقة الجنوب الجزائري بضرورة وقف اعتداءات الجيش على سكان الجنوب، واعادة النظر في عدد من الاجراءات الامنية الاي يتخذها الجيش  بدعوى حماية الحدود  .

واستنكر نواب البرلمان الجزائري عن مناطق الطوارق في الجنوب، اعتداءات الجيش على السكان ونهب ممتلكاتهم والقاء القبض عليهم دون مبررات تذكر.

ودعوا الى رفع الحواجز الرملية وفتح المعابر الحدودية و اتخاذ اجراءات اجتماعية واقتصادية لامتصاص البطالة والفقر وتمتيع السكان بثرواتهم الطبيعية التي تزخر بها المنطقة.

ورفض النواب في رسالتهم الى الوزير الاول الجزائر، اتخاذ الارهاب مبررا لظلم السكان والتنكيل بهم وخرق حقوقهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى