وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية توقف الشيخ المدغري

بعدما ربط الشيخ يحيى المدغري في خطبة له بمسجد حمزة بن عبد المطلب بسلا  الهزات الارضية التي شهدتها مناطق الريف بتجارة المخدرات قرر  وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، اليوم الأربعاء، توقيف خطيب المسجد .

وقالت مصادر متطابقة ان الشيخ السلفي تلقى اليوم الاربعاء توقيفا عن الخطابة بالمساجد وكان القرار نهائيا وليس مؤقتا وتم ذلك ارتباطا بخطبته الاخيرة التي اثارت جدلا واسعا .

وكان الشيخ يحيى المدغري قد أثار جدلا كبيرا حيث دعا في نهاية خطبته ليوم الجمعة الماضية قائلا “اللهم رحماك بالشيوخ الركع في جبال الريف وبالبهائم الرتع وبالأطفال الرضع، اللهم عاملنا وعاملهم بما أنت أهله، اللهم لا تؤاخذنا ولا تؤاخذهم بما فعل السفهاء والمبطلون وأهل المخدرات وأهل المسكرات وأهل المحرمات من ذوينا ومن أبنائنا ومن أبناء عمومتنا” مردفا “أنا ابن الريف وأنا أعلم الريف جيدا فأهل مكة أدرى بشعابها، لقد تلوثت أيد الكثيرين منهم بل غصوا في هذه الموبقات إلى شحمة الأذنين” مؤكدا أن “الله يخوف عباده بزلزلة الأرض”.

من جانبه نشر يحيى المدغري شريطا عبر موقع “يوتيوب”  وضح من خلاله موقفه مؤكدا أنه لم يقصد التعميم كما حرص على تفسير مسألة ربط المعاصي بالكوارث.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى