وزير الصحة المغربي: لم تسجل اية أثار جانبية خلال عملية التلقيح

التلقيح سيمكن المغاربة من جواز سفر مناعي

قال وزير الصحة المغربي خالد ايت الطالب، مساء اليوم، أن الحالة الوبائية بالمغرب تعد جد مطمئنة، مما سيمكن، من إنجاح عملية التلقيح، مسجلا أن نجاح عملية التلقيح رهين بأخذ الجرعة الثانية من اللقاح، في أفق تحقيق المناعة الجماعية عبر تلقيح 80 بالمائة من الساكنة.

 

واضاف خالد آيت الطالب، في تصريح صحفي اثر زيارته لعدد من المراكز الصحية  في إطار الحملة الوطنية للتلقيح ضد “كوفيد 19″، أن المغرب يشهد انخراط العديد من المواطنات والمواطنين الذين كانوا في الصفوف الأمامية (مهنيو قطاع الصحة) وأيضا الفئات الهشة المستهدفة فوق 75 سنة، مبرزا أن العملية تجري في ظروف جيدة ومرنة، بانتظام ودون آثار جانبية.

*: التلقيح سيمكن المغاربة من جواز سفر مناعي

ا وكان  وزير الصحة  المغربية ،خالد آيت طالب، قد صر ح  بمناسبة انطلاق حملة التلقيح الوطنية ضد كوفيد19  في الرباط، أن الاتفاقيات التي ابرمها المغرب، تمكنه من تسلم شحنات اللقاح التي تفاوض عليها، بشكل مضمون في وقتها،مؤكدا أن بلاده ستستلم الجرعات المقبلة من لقاحي سينوفارم وأسترازينيكا، في شهر فبراير ومارس وأبريل.

واوضح آيت الطالب، بأن الأوامر الملكية  واضحة تهدف لحصول 80 في المائة من المغاربة على لقاح مجاني، داعيا 30 مليون مغربي المعني بأخذ اللقاح إلى انجاح هذه الحملة بكل وطنية ومسؤولية للخروج من الأزمة، مذكرا بأن تحقيق المناعة يحتاج لأخذ جرعتين مع الاحترام التام للإجراءات الوقائية للحفاظ على استقرار الحالة الوبائية إلى حين تحقيق مناعة فردية وجماعية تساعد في اندثار الفيروس.

وفيما يتعلق بإعادة برمجة الفئات المستهدفة باللقاح، ربط وزير الصحة ذلك بالتوصل بالجرعات خلال الأشهر القادمة، حيث سيتم توسيع قاعدة المستفيدين بالتدريج، بعد أن أعطيت الأولوية للعاملين بالصفوف الأمامية، وفي مقدمتهم الأطر الطبية ورجال الأمن والتعليم.

وأكد  أن حملة التلقيح، ستمكن المغاربة من الحصول على جواز سفر مناعي على مستوى السريان الدولي، مضيفا أن توفير المغرب لترسانة كبيرة شملت النظام المعلوماتي، هدفها تتبع المنخرطين في الحملة للتأكد من الاستفادة من اللقاح وكذا تمكينهم من الجواز.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى