وزير خارجية اسبانيا نلتزم بالقانون ييما يخص القصر المغاربة

ردا على اتهامات جمعيات مهتمة لاسبانيا بترحيل عدد من الأطفال المغاربة القاصرين بمدينة سبتة المغربية المحتلة بطريقة غير قانونية،  نفى وزير الداخلية الاسباني ،فيرناندو غراندي مارلاسكا، خلال اجتماع لوزراء داخلية دول الاتحاد الأوربي، قائلا :”أن الأمن في مدينة سبتة السليبة يمتثل للقانون، وأنها لم تحدث أي عمليات ترحيل للأطفال القاصرين من الثغر المحتل “، معتبر أن “أن القانون يتم الالتزام به في عمل أجهزة أمن الدولة” في اشارة لقانون الهجرة.
ووعد الوزير الاسباني بتقديم  توضيحات حول الموضوع اللازمة دون أن يحدد موعد ذلك،
وعبرت جمعيات حقوقية اسبانية، عن تنديدها لما وصفته ب”الطرد غير الشرعي”، لشابين مغربيين يتراوح عمراهما بين 15 و 16 عاما، بعد أن تم اكتشافهما من قبل عناصر الحرس المدني الاسباني أثناء محاولتهما التسلل على متن قارب صوب إسبانيا. وأن محكمة بسبتة وافقت على إعادتهما إلى الوطن، على الرغم من أن الإعادة المذكورة “تم تعليقها” بأمر من محكمة المدينة.

يشار الى أن  الآلاف من الشباب المغاربة، اغلبهم من القصر، كان  قد دخلوا مدينة سبتة، شهر ماي الماضي، و أعادت سلطات المدينة المئات منهم وبينهم قاصرون ،قبل أن تطالب جمعيات مهتمة بالهجرة بوقف العملية التي اعتبرتها غير قانونية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى