وفاة الرائدة الجمعوية المغربية الشنا

عن عمر يناهز الـ 82 سنة ،توفيت اليوم الأحد، أحد رائدات العمل الجمعوي في المغرب الناشطة الحقوقية والمدافعة عن حقوق المرأة عائشة الشنا ” ماما عائشة” كما كانت تسمى، وكانت الأخيرة قد نقلت الى المستشفى الشيخ زايد بالدار البيضاء، قبل يومين إثر مضاعفات صحية على مستوى الجهاز التنفسي، حيث خضعت للعلاجات الضرورية، قبل أن تسلم الروح الى بارئها .

ولدت عائشة الشنا، يوم 14 اغسطس 1941 بمدينة الدار البيضاء، وعملت في بداية حياتها ممرضة مسجلة بوزراة الصحة بالمغربية مع النساء اللاتى تنقصهن الرعاية قبل أن ترتبط بهذه الفئة كناشطة اجتماعية ومدافعة عن حقوق المرأة، حيث أسست عام 1985، جمعية التضامن النسوى، كمؤسسة خيرية تهدف لمساعدة النساء العازبات وضحايا الاغتصاب، حيث حازت على عدة جوائز إنسانية مقابل عملها منها جائزة أوبيس عام 2009 والتى بلغت قيمتها مليون دولار.

ونشرت الشنا ،كتاب بعنوان «البؤس: شهادات»، والذى سردت فيه عشرين قصة عن النساء اللاتى عملت معهن، ووصف الكتاب بكونه «إعلان النسوية» وأيضاً كتاب «منوعات من القصص الحزينة»، وحازت على جائزة في السفارة الفرنسية في الرباط عن تلك المؤلفات.

وكانت الشنا ،محل انتقادات متوالية من الإسلاميين، الذين اعتبروا أن عملها يجعل من فساد الأخلاق شيئاُ شرعياً في إشارة الى اهتمامها بضحايا المحرمات الدينية والاجتماعية كالأمهات العازبات، والأطفال غير الشرعيين، ووضع ضحايا زنا المحارم.

منطقة المرفقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى