ألمانيا تمدد لجيشها في مالي والاخيرة تعين سفيرا جديدا لها في نواكشوط

وافق مجلس الوزراء الألماني، الأن الأربعاء، على تمديد مُهمّة الجيش الألماني لتدريب القوات المسلحة في باماكو لمكافحة الإرهاب حتى مايو عام 2018، والذي يسهم فيه نحو 140 جنديًا.
وتستمر مهمة الاتحاد الأوروبي في باماكو منذ أربعة أعوام، حيث تم تمرين نحو 10 آلاف جندي، أي ما يربو عن ثلثي القوات المسلحة المالية.
ويتعين موافقة البرلمان الألماني (بوندستاج) على قرار الحكومة بتمديد المهمة ليصبح القرار ساري المفعول، وتعتبر موافقة البرلمان على القرار مؤكدة.
تجدر الإشارة إلى أن باماكو تعاني منذ فترة طويلة من إرهاب جماعات مثل تنظيم القاعدة شمالي البلاد.
كما يُشارك الجيش الألماني في مهمة “مينوسما” التابعة للأمم المتحدة لمراقبة تطبيق اتفاقية السلام شمالي البلاد بنحو 800 جنديًا حاليًا. حيث تعتبر “مينوسما” أخطر مهمة يسهم فيها الجيش الألماني.
كما وافق مجلس الوزراء الألماني، الأن، على مواصلة المشاركة الألمانية في مهمة مكافحة القرصنة قبالة السواحل الصومالية. ويشارك الجيش الألماني حاليًا في هذه المهمة بمائة جنديًا.
من جهة تخرى ،عينت مالي السيد يوبا با بصفته سفيرا فوق العادة وكامل السلطة لجمهورية مالي الشقيقة لدى الجمهورية الاسلامية الموريتانية. للاشارة فان مناصب السفراء في دول شمال افريقيا تعتبر من المناصب التي كان ينتظر ان يعين فيها بعض زعماء الحركات الازوادية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
 
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات