معتقلوا احتجاجات الريف : لم ندعو للخروج في 30 يوليوز

كشف معتقلو “حراك الريف” القابعين بسجن عكاشة بالدار البيضاء، في بلاغ توضيحي، أنهم لم يدعو إلى الخروج يوم 30 يوليوز، حيث قالوا، “إننا ضد من يدعو إلى أي مسيرة أو وقفة أو احتجاج ليوم 30 يوليوز، وإننا منذ بداية الحراك لم نخرج في يوم يتصادف مع عيد رسمي، ولم ندع الجماهير إلى ذلك في يوم من الأيام”.

وأشار المعتقلون إلى أن من يدعو إلى الخروج في هذا اليوم الذي يتصادف مع عيد العرش، يسعى إلى تحريف مسار “حراك الريف”، “وبالتالي خدمة أعدائنا الذين يسعون إلى إغراق الريف وأبنائه المتابعين بتهم باطلة لا دليل لهم فيها، بينما كانت مطالبنا واضحة وهي مطالب اجتماعية واقتصادية وثقافية” يضيف المعتقلون.

وأضاف البلاغ، “أيتها الجماهير الشعبية، لقد كنا واضحين في خطابنا ومطالبنا وأسلوبنا في الاحتجاج منذ بداية الحراك، وهذا الوضوح هو من جعلكم تحصنون حراككم من كل المتربصين به، لذا لا تنساقوا إلى ما قد يغرقنا جميعا في بحر لن نخرج منه وهو ما كان المتربصين بنا يسعون إلى جرنا إليه”.

وناشد المعتقلون، كافة الجماهير الشعبية بأن يكونوا بحجم المسؤولية الملقاة عليهم، “كونوا حضاريين وسلميين ولا تتركوا أعداءنا والمتربصين بنا يغرقونا فيما لم نصنعه بأيدينا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
 
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات