جلالة الملك في برقية تعزية لعائلة بونعيلات: وطني غيور ومن المناضلين الأبرار الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل الحرية والاستقلال

بعث  الملك محمد السادس برقية تعزية إلى أفراد أسرة المقاوم الكبير، المرحوم محمد أجار سعيد بونعيلات، رئيس المجلس الوطني لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، الذي وافاه الأجل المحتوم مؤخرا بمدينة الدار البيضاء.

وأعرب الملك، بهذه المناسبة المحزنة، لأفراد أسرة المرحوم ومن خلالهم لكافة أهلهم وذويهم، ولأسرة الراحل الكبيرة من قدماء المحاربين وأعضاء جيش التحرير، عن أحر تعازيه وأصدق مواساته في هذا المصاب الأليم، سائلا الله عز وجل أن يلهمهم جميل الصبر وحسن العزاء.

ومما جاء في هذه البرقية « وإننا لنستحضر، بكل تقدير، ما كان يتحلى به الفقيد من خصال الغيرة الوطنية الصادقة، وتعلق قوي بثوابت الأمة ومقدساتها، إذ كان رحمه الله، في طليعة المقاومين الأخيار والمناضلين الأبرار، الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل الحرية والاستقلال، والدفاع عن حوزة الوطن، في تشبث مكين بالعرش العلوي المجيد ».

كما تضرع  الملك إلى الله تعالى بأن يتغمد الفقيد المبرور بواسع رحمته وغفرانه، ويجزيه الجزاء الأوفى عما قدمه من خدمات جليلة لوطنه، ويبوأه مقعد صدق مع الشهداء و الصالحين من عباده، المنعم عليهم بالنعيم المقيم.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

 
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات