اويحى: المدافعين عن الامازيغية دعاة فتنة

هاجم الوزير الأول الجزائري، أحمد أويحيى، اليوم السبت  بالجزائر العاصمة، المدافعين عن الأمازيغية في بلاده، معتبرا أن المظاهرات التي تشهدها العديد من مناطق البلاد، إثر رفض البرلمان الجزائري إقرار مقترح قانون تقدم به نواب حزب العمال (يسار راديكالي)، يقضي بتعميم تدريس الأمازيغية، مجرد “محاولة لإثارة الفوضى في منطقة معينة من الوطن” .

وأضاف اويحيي منتقدا مقترح القانون إن ما يقال هنا وهناك حول الأمازيغية يعد “مناورة  ديماغوجية، حتى لا أقول عنها أكثر من ذلك، على مستوى البرلمان، حيث حاول أصحاب  هذه المناورة إثارة الفوضى في منطقة معينة من الوطن”  مضيفا أن اللغة  الامازيغية “يتم تدريسها حاليا في 38 ولاية من الوطن” .

كما أكد أويحيى في هذا السياق أن “الذين يروجون بأن الدولة قد تجاهلت أو  نسيت اللغة الأمازيغية, يكذبون على الشعب ويريدون من وراء ذلك خلق الفوضى  وتبني طرق أخرى لإثارة الفتنة باستخدام أبناء ولايات تيزي وزو والبويرة  وبجاية” ، جدير بالذكر، أن عددا من المناطق في الجزائر، خاصة منطقة القبائل منها تشهد منذ أواخر نونبر احتجاجات متواصلة بسبب رفض البرلمان الجزائري مقترح قانون بتعميم اللغة الأمازيغية على مدارس البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

 
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات