أول بلاغ رسمي بالأمازيغية في الجزائر

اصدرت  وزارة الداخلية الجزائرية اليوم ،أول بلاغ رسمي باللغة الامازيغية، البيان كتب بحرف تيفيناغ والحرب اللاتيني، ويتعلق بسرعة الحج للموسم الحالي.

يأتي البلاغ الرسمي” الصورة” بعد أيام من اعتبار يناير عطلة رسمية، وكانت الجزائر قد اعتمدت الامازيغية لغة رسمية ثانية إلى جانب اللغة العربية.

والأمازيغية هي اللغة الرئيسية في التعاملات اليومية لسكان منطقة القبائل الكبرى في الجزائر، التي تضم محافظات عدة شرق العاصمة، وينقسمون، وفق باحثين، إلى مجموعات منفصلة جغرافياً، وهم: القبائل في منطقة القبائل (شرق العاصمة)، والشاوية في منطقة الأوراس (جنوب شرق)، والمزاب (المجموعة الأمازيغية الوحيدة ذات المذهب الإباضي) في منطقة غرداية (500 كم جنوب العاصمة).
بالإضافة إلى الطوارق (أقصى الجنوب الشرقي)، والشناوة في منطقة شرشال (90 كم غرب)، وهناك مجموعة بربرية أخرى قرب مدينة ندرومة على الحدود مع المغرب، وتتميز لغتها أو لهجتها بقربها الكبير من الشلحية؛ وهم أمازيغية الشلوح (بربر) في المغرب.
ولا توجد أرقام رسمية بشأن عدد الناطقين بالأمازيغية كلغة، لكنهم مجموعة من الشعوب المحلية، تسكن المنطقة الممتدة من واحة سيوة (غرب مصر) شرقاً، إلى المحيط الأطلسي غرباً، ومن البحر المتوسط شمالاً إلى الصحراء الكبرى جنوبا.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

 
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات