“التمويل” من أولويات قمة دول الساحل في التيجر

اعلان نهاية مارس موعدا لإنطلاق عمل القوات المشتركة

افتتحت قمة رؤساء دول مجموعة الساحل الخمس (موريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد) أمس الثلاثاء في نيامي، لاستكمال تمويل القوة العسكرية المشتركة وتعزيزها، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.
وقد حضر افتتاح القمة الرؤساء البوركيني روش مارك كريستيان كابوري، والتشادي ادريس ديبي، والموريتاني محمد ولد عبد العزيز، والمالي إبراهيم بوبكر كيتا، والنيجري محمدو يوسفو، ووزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي.
وأكد وزير الخارجية المالي تيمان هوبير كوليبالي في تصريح الأحد، أن القوة المشتركة التي انطلقت مطلع 2017 وتقضي مهمتها بمحاربة المجموعات المسلحة التي تعيث فساداً في منطقة الساحل، «ستكون جاهزة في نهاية شهر مارس».
ولدى افتتاح القمة، شدد الرئيس يوسفو على «الحاجة الملحة إلى أن تكون هذه القوة على أهبة الاستعداد» من أجل «سلامة» البلدان الساحلية.
واعتبرت فلورنس بارلي أنها «باتت على المسار الصحيح».
وخلال القمة، سينصرف الرؤساء إلى البحث عن «تمويلات إضافية» لتأمين «الصعود القوي» للقوة المشتركة التي ستتألف من 5000 جندي من البلدان الخمسة المشاركة فيها، حتى منتصف 2018، كما قال مصدر قريب من القمة.
(أ ف ب)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

 
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات