بلعباس امينا عاما للارسيدى لولاية ثانية

سعيد سعدي يعلن انسحابه من صفوف الحزب

نصب رئيس التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية محسن بلعباس أمس، أعضاء الأمانة الوطنية للحزب وذلك في ختام المؤتمر الخامس الذي تم خلاله إعادة انتخاب بلعباس رئيسا وكذا انتخاب تشكيلات الهياكل القيادية للأرسيدي.

وصادق أعضاء المجلس الوطني المنتخبين في أول إجتماع لهذه الهيئة في ختام المؤتمر، بالإجماع على النظام الداخلي للحزب بعد إدخال تعديلات عليه، فيما ثمّن رئيس الحزب في كلمة ألقاها في نهاية الأشغال، الظروف التي جرى فيها، واصفا إياه «بالمهم».

وذكر السيد بلعباس بـ»النقاشات الحرة» التي ميزت هذا الموعد وكذا التجديد الذي جرى بكل شفافية لهيئات الحزب.

وعرفت أشغال اليوم الأول من هذا المؤتمر الذي يصادف الذكرى الـ29 لإنشاء الحزب، إعادة انتخاب رئيس الحزب السيد محسن بلعباس لعهدة جديدة تدوم خمس سنوات، فيما أعلن خلاله الرئيس السابق والعضو المؤسس للتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية سعيد سعدي، انسحابه من صفوف الحزب.

يذكر أن محسن بلعباس يرأس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية منذ 10 مارس 2012، وقد تم انتخابه في التشريعيات الأخيرة شهر ماي الفارط نائبا عن ولاية الجزائر، بعد أن أتم أول عهدة بالمجلس الشعبي الوطني سنة 2007.

وكان السيد بلعباس قد تقلد عدة مناصب بالحزب، منها رئيس المكتب الجهوي للجزائر العاصمة من 2000 إلى 2003 والأمين الوطني للشباب من 2003 إلى 2004 ثم الأمين الوطني المكلف بالتنظيم سنة 2005، فالأمين الوطني المكلف بالتنسيق سنة 2011، ليتقلد سنة 2012 منصب الناطق الرسمي للتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

 
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات