مالي : تدمير ورشة انشاءات يتم فيها بناء سد

"جمعوا العمال وهم كوريون جنوبيون وماليون وطلبوا من الجميع الرحيل".

هاجم نحو ثلاثين جهاديا الخميس ورشة انشاءات يتم فيها بناء قطع مخصصة لسد يشيد بالقرب من مدينة جنة في وسط مالي، كما اعلنت مصادر متطابقة.

وقال مصدر في الشرطة لوكالة فرانس برس ان “الورشة توقفت عن العمل منذ صباح ” الخميس، موضحا ان “رافعتين تزنان ثلاثين وستين طنا وآليات ومعدات كهربائية واجزاء من السد دمرت”.

وذكر مصدر قريب من الدرك المحلي ان “نحو ثلاثين جهاديا مسلحا وصلوا على متن دراجات نارية هاجموا ودمروا الورشة” التي يتم صنع قطع السد الذي يشكل ايضا جسرا يفترض ان يربط بين ضفتي باني احد روافد نهر النيجر، على بعد حوالى عشرة كيلومترات عن جنة.

واوضح مسؤول كان في الموقع عند وقوع الهجوم ان المهاجمين “جمعوا العمال وهم كوريون جنوبيون وماليون وطلبوا من الجميع الرحيل”.

ويفترض ان يسمح الجسر السد بربط شرق المدينة بغربها بدلا من المراكب التي يتم استخدامها حاليا. وتقول السلطات المحلية ان هذه المنشأة التي تقدر كلفتها ب35 مليار فرنك افريقي (25 مليون يورو) ستسمح بري منطقة تبلغ مساحتها 50 الف هكتار.

واكد رئيس الوزراء المالي سومييلو بوبيي مايغا الذي قام مؤخرا بزيارة الى وسط مالي ان الدولة “يتعزز وجودها” في هذه المنطقة التي شن فيها الجيش عملية تهدف الى ابعاد الجماعات الجهادية الناشطة فيها.

وسيطرت جماعات جهادية مرتبطة بتنظيم القاعدة على شمال مالي في مارس وابريل 2012. وقد طرد جزء كبير منها تدخل عسكري دولي اطلق في يناير 2013 بمبادرة من فرنسا.

لكن مناطق واسعة من البلاد ما زالت خارجة عن سيطرة القوات المالية والاجنبية وتشهد باستمرار هجمات على الرغم من توقيع اتفاق سلام في مايو ويونيو 2015 يفترض ان يؤدي الى عزل الجهاديين نهائيا لكن تطبيقه يتأخر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

 
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات