اجتماع المجلس الرئاسي السنغالي – الغامبي

عقد خبراء سنغاليون وغامبيون الإثنين لقاء بالعاصمة الغامبية بانجول تمهيدا للاجتماع الأول للمجلس الرئاسي الذي تم تشكيله في مارس 2017 لتنسيق عملية تنفيذ برامج التعاون بين البلدين الجارين.

وصرح الأمين الدائم لوزارة الخارجية الغامبية إبريما كامارا أن بلاده يسرها استضافة مثل هذا الاجتماع الهام الذي يسبق دورة وزارية قبل اجتماع الرئيسين الغامبي أداما بارو والسنغالي ماكي سال في بانجول.

وبعدما أشار إلى زيارة العمل التي قام بها بارو العام الماضي إلى السنغال، أوضح كامارا أن الرئيسين جددا التزامهما بتوطيد علاقات الصداقة والتعاون عبر السعي لتحقيق مصالح تعود بالفائدة على الجانبين.

ولاحظ كامارا أن “الهدف الرئيسي الذي حدده رئيسانا يتمثل في الارتقاء بالحوار وإنجاز أعمال في إطار حسن النية والانفتاح. والمراد تعزيز التعاون بما يحقق الرفاهية العامة لشعبينا وازدهارهما“.

من جهة أخرى، حث سفير السنغال لدى غامبيا البروفيسور ساليو ندياي خبراء البلدين على القيام بأنشطة ملموسة، ملاحظا أن “عصر التصريحات الرسمية قد ولى“.

وأكد ندياي أن التنفيذ العملي يجب أن يشكل كلمة السر في المحادثات، مما سيجبر الجانبين على تجسيد التطلعات.

كما أعلن أن اجتماعا آخر للخبراء سينعقد في العاصمة السنغالية دكار في غضون ستة أشهر لتقييم الاتفاق الموقع في بانجول

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

 
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات