رئيس مجلس الطوارق في ليبيا يقاطع مؤتمر في دكار حول ليبيا

لعدم وضوح الجهات الداعمة والراعية

كشف السيخ مولاي اقديدي رئيس المجلس الاعلى لطوارق ليبيا عن المجلس من مؤتمر داكار الذي دعت له ونظمته مؤسسة برازافيل التي يترأسها الفرنسي جان ايف اولليفيه .

وفى حديث لـ المرصد مساء  السبت اكد الشيخ اقديدي تلقيه دعوة من مؤسسة برازافيل بشأن طلب المشاركة في المؤتمر المزمع عقده في مدينة داكار بالسنغال في الفترة من 11إلى 13 مايو 2018 .

وقال : ” لقد أبدينا استعدادنا للمشاركة استنادا إلى ما ورد في الدعوة من غايات، ولكن فيما بعد قدمنا اعتذارنا عن الحضور لعدة أسباب ” .

وعن طبيعة هذه الاسباب أكد الزعيم التارقي البارز أن أولها هو حدوث خلل في الترتيبات وعدم وضوح الجهات الداعمة والراعية للمؤتمر والأهداف الحقيقية لعقده اضافة لعدم الإفصاح عن الشخصيات المستهدف حضورها والجهات التي يمثلونها .

واضاف : ” باعتبار أن المجلس الأعلى لتوارق ليبيا، قد رسم لنفسه خطاً وطنياً واضحاً لحركته ونشاطاته ويدعم أي جهد وطني من شأنه الإسهام في إيجاد حلول لأوضاع الوطن المأزوم فإنه في ذات الوقت ينئى بنفسه عن أي حراك أو لقاء يلفُّه ويكتنفه الغموض أويهدف إلى تحقيق أجندات خاصة لأطراف داخلية أوخارجية ” .

وختم الشيخ اقديدي مؤكداً على سيرهم على  ذات النهج الذي قال انهم ارتضوه لانفسهم لذى كان موقفهم عدم حضور هذا المؤتمر وذلك على حد تعبيره .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

 
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات