قاعدة درونز بالنيجر لضرب “الإرهابيين” صور

قاعدة عسكرية أمريكية ضخمة تم إنشاؤها بواسطة القوات الخاصة الأمريكية

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” عن قاعدة عسكرية أمريكية ضخمة تم إنشاؤها بواسطة القوات الخاصة الأمريكية في وسط النيجر، وذلك لملاحقة وتصفية الإرهابيين في حرب جديدة على الإرهاب في القارة السمراء.

وقالت الصحيفة الأمريكية، في تقرير لها، إن القاعدة العسكرية تكلفت أكثر من 110 ملايين دولار، حيث سيتم استخدامها لطائرات الدرونز العسكرية من دون طيار، حيث سيتم استهداف الإرهابيين في غرب وشمال أفريقيا، وهي منطقة معظم الأمريكيين لا يعلمون أن بلادهم تشن حرباً على الإرهاب فيها.

وتقوم القوات الخاصة الأمريكية في تلك القاعدة بتدريب القوات في النيجر على سبل وتكتيكات مكافحة الإرهاب، إضافة إلى الطرق التي يمكنهم بها كسر أي كمائن قد يعدها الإرهابيون على غرار الكمين الذي أعده إرهابيون على حدود مالي الخريف الماضي الذي أدى إلى مقتل 4 جنود أمريكيين.

جندي من القوات الخاصة الأمريكية في تدريب مع قوات من النيجر

وترى الصحيفة أن المهام المتوازية التي تقوم بها القوات الأمريكية في أفريقيا الوسطى تعكس وجوداً أمريكيا مكثفا خارج ساحات القتال في كل من العراق وأفغانستان، حيث قامت مؤسسة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” بزيادة عدد جنود القوات الخاصة لديها إلى الضعف، ليصل الآن أكثر من 800 جندي من قوات “جرين باريتس” الخاصة، وذلك لتطهير جيوب تنظيمي القاعدة وداعش الموجودين في أفريقيا.

وتعد مهمة القوات الأمريكية في النيجر هي الأبرز، حيث تحاول مؤسسة الدفاع الأمريكية تقليل الخسائر في صفوف الجنود لديها منذ هجوم 4 أكتوبر/ تشرين الأول، الذي أدى إلى مقتل عدد من جنود من القوات الخاصة الموجودة في مالي، وذلك باستعمال الطائرات من دون طيار لصيد الإرهابيين.

أحد الهناجر التي سيتم وضع طائرات الدرونز بها تحت الإنشاء في القاعدة الأمريكية

وأشار التقرير إلى أن بناء تلك القاعدة المخصصة لطائرات الدرونز العسكرية يعد فصلا جديدا في حرب الولايات المتحدة ضد الإرهاب، حيث إن الضربات الأمريكية ضد التنظيمات الإرهابية تضاعف في مناطق عديدة حول العالم مثل الصومال واليمن.

وكشف أن إحدى العمليات الناجحة التي قامت بها القوات الخاصة الأمريكية باستعمال الدرونز نتجت عن تصفية أحد القادة البارزين لتنظيم القاعدة في جنوب ليبيا، الأمر الذي يشير إلى توسع في عمليات رصد وتصفية الإرهابيين في القارة السمراء.

جنود من القوات الخاصة الأمريكية ينالون قسطاً من الراحة بعد يوم شاق بالقاعدة الأمريكية

وقامت حكومة النيجر بالموافقة على إقامة القاعدة التي تدعى “القاعدة الجوية 201” في 2014، وتم إتمامها في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، حيث أعطت الحكومة المحلية الضوء الأخضر لاستعمال مجالها الجوي لإطلاق طائرات الدرونز من منطقة نيامي جنوب غربي النيجر، حيث يتوقع أن تستهدف مناطق وبؤرا يتمركز بها الإرهابيون في منطقة أغاديز في وسط النيجر.

وسيتم استعمال طائرات درونز من طراز “إم كيو 9” التي تصنعها شركة جنرال أتوميكس الأمريكية فور انتهاء تجهيز المدرج الخاص بالقاعدة الجوية الأمريكية بالنيجر، وذلك لدعم أكثر من 4000 جندي أمريكي في جيبوتي، في مهمة هدفها دحر التنظيمات الإرهابية في أفريقيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

 
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات