‘ السياسة اللغوية بالمغرب وأثرها على مستقبل تدريس اللغة الأمازيغية”

نظمت الشبكة الأمازيغية من اجل المواطنة –أزطا امازيغ مائدة مستديرة /فطور نقاش حول: “السياسة اللغوية بالمغرب وأثرها على مستقبل تدريس اللغة الأمازيغية”. وذلك يومه الأربعاء 06 يونيو2018 بفندق ايبس بالرباط.
وتندرج هذه المائدة المستديرة ضمن مشروع “الحق في تعليم اللغة الأمازيغية: الـمُعيقات والآفاق ” المدعم من طرف السفارة البريطانية بالرباط، ذلك في إطار “برنامج دعم قدرات المجتمع المدني” في ميدان البحث والدراسة في موضوعات السياسات العمومية.
وتهدف أزطا امازيغ من هذه المبادرة انجاز دراسة ميدانية لتقييم تجربة تدريس اللغة الأمازيغية، ومواكبة ما يناهز خمس عشرة سنة من إطلاق برامج إدراج اللغة الأمازيغية في المنظومة التربوية المغربية.
شارك في هذه الندوة الفكرية ممثلون عن القطاعات الحكومية المعنية بقضايا المنظومة التربوية، المؤسسات الوطنية المعنية بقضايا حقوق الإنسان والحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية، والجامعات والمعاهد ومراكز البحث في مجال الدراسات اللغوية، جمعيات مدرسي اللغة الأمازيغية، المنظمات الدولية المعنية بقضايا التعدد اللغوي والتنوع الثقافي وكذا الجامعيون والباحثون والمهتمون بقضايا السياسة اللغوية في المغرب.

الورقة التقديمية للندوة:

plateforme_-table_ronde_rabat-1

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

 
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات