حفتر يعلن “تحرير” درنة قبل عيد الفطر

نفى وجود قوات مصرية إلى جانب قوات الجيش الوطني الليبي

نقلت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، اليوم الأحد، عن مسؤول عسكري ليبي بارز القول: “إن قائد الجيش المعين من قبل مجلس النواب المشير خليفة حفتر يتهيأ لإعلان تحرير درنة قبل عيد الفطر”.

وقال المسؤول: “قوات الجيش اقتربت إلى حد كبير من وضع نهاية لأسطورة المتطرفين، الذين هيمنوا على مدينة درنة بقوة السلاح خلال السنوات الماضية، وقائد الجيش المشير خليفة حفتر يتهيأ لإعلان تحرير كامل للمدينة قبل العيد”.

ويأتي هذا غداة إعلان القيادة العامة للجيش الليبي إحكام سيطرتها على منطقة شيحا الغربية في مدينة درنة، ومباشرة القوات تمشيطها من الألغام والعبوات الناسفة.

وقالت مصادر: “إن المتطرفين باتوا محاصرين في مساحة لا تزيد عن كيلومتر مربع واحد فقط”.

وتعد منطقة شيحة الغربية من أهم مناطق مدينة درنة، وواحدة من آخر 3 مناطق تبقت للجماعات “الإرهابية” المتحصنة بين السكان.

ونفى المسؤول العسكري الليبي ما أشيع عن مشاركة قوات مصرية إلى جانب قوات الجيش الوطني الليبي في عملية تحرير درنة، وقال: إن “هناك تنسيقاً وتعاوناً بين السلطات المصرية والجيش الوطني على أعلى مستوى، لكن لا صحة لما يشاع عن وجود قوات مصرية مطلقاً داخل مدينة درنة”، معتبراً مشاركة طرف عربي أو أجنبي مجرد “شائعات تطلقها جماعة الإخوان والمتطرفون لتشويه الإنجاز الذي يحققه الجيش، والتشويش على النصر الذي يقترب إعلانه”.

كان حفتر أطلق الشهر الماضي عملية لتحرير درنة مما يسمى “مجلس شورى مجاهدي درنة”، المرتبط بتنظيم القاعدة، الذي يسيطر عليها منذ فبراير (شباط) 2011.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

 
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات