أنبوب الغاز الرابط بين نيجيريا والمغرب يشكل مشروعا “حقيقيا” للتنمية السوسيو اقتصادية لغرب إفريقيا

"رغبة صاحب الجلالة الملك محمد السادس لتشجيع إقلاع وانبعاث دول غرب أفريقيا “.

أكد الوزير المنتدب المكلف بالتعاون الافريقي، السيد محسن الجزولي، أن مشروع خط أنبوب الغاز الرابط بين نيجيريا والمغرب، يعتبر مشروعا” حقيقيا” للتنمية السوسيو اقتصادية لمنطقة غرب إفريقيا.

وأوضح السيد الجزولي في حوار مع قناة (ميدي1 تيفي) أن ”التوقيع على اتفاقية مشروع خط أنبوب الغاز، يعتبر خطوة أساسية، وسنبدأ  الآن في الدراسات التفصيلية القبلية للمشروع”. مشددا في هذا الصدد على ضرورة الاخذ بعين الاعتبار أن الأمر يتعلق “بمشروع فني وسياسي ومالي وقانوني، ولكنه قبل كل شيئ هو مشروع تنمية سوسيو اقتصادية، يعبر عن رغبة صاحب الجلالة الملك محمد السادس لتشجيع إقلاع وانبعاث دول غرب أفريقيا “.

وشدد الوزير على أهمية محور الرباط-أبوجا الذي يعتبر أساسيا ويعد أحد أعمدة الرؤية الملكية لأفريقيا، مشيرا إلى أن خط أنبوب الغاز سيعبر عدة دول، مما سيسمح بالتوجه نحو مشاريع “من الغاز إلى الطاقة” و “من الغاز إلى الأسمدة” القادرة على توفير الكهرباء لبلدان المنطقة  وإحداث صناعة الأسمدة.

وأشار السيد الجزولي بخصوص اتفاقيتي التعاون الثنائيين الموقعين بين المغرب ونيجيريا، إلى أنها جزء من “منطق الأمن الغذائي وتغذية إفريقيا”، مسلطا الضوء على التكاملية بين البلدين التي ستمكن من توفير الأسمدة للمزارعين النيجيريين وتحسين إنتاجية زراعتهم.

وقال أيضا إن مهمة الوزارة المنتدبة المكلفة بالتعاون الأفريقي، تتمثل بشكل عام، في تفعيل الرؤية الملكية لإفريقيا، وخاصة في مواكبة الفاعلين الخواص والعامين، سواء كانوا مغاربة أو نيجيريين، في تحقيق مشاريعهم.

يذكر أن السيد محمدو بوهاري، رئيس جمهورية نيجيريا، قام بزيارة عمل وصداقة رسمية إلى المملكة، يومي 10 و 11 يونيو، بدعوة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

 
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات