مالي :جنوداً ألمان قتلوا “عشرة إرهابيين”في مدينة كاراكنديه

محتجون يطالبون ب"التوزيع العادل للثروات" يضرمون النار في ادارة حكومية

أعلنت وزارة الدفاع الألمانية، أن جنوداً ألمان قتلوا عشرة إرهابيين إسلاميين في اشتباك وقع، أمس الثلاثاء، في وسط مالي.
وأوضحت الوزارة أن القوات الألمانية ضبطت في عمليتها  في مدينة كاراكنديهبإقليم موبتي، العديد من الأسلحة والمتفجرات.

يشار إلى أن شمال ووسط مالي يشهد نشاطاً للعديد من القوى الإسلامية المتشددة التي تدين بالولاء لتنظيم القاعدة.

ويشارك الجيش الألماني بنحو 1000 جندي في مهمة الأمم المتحدة لإحلال الاستقرار في مالي.

من جهة اخرى،أسفرت أعمال عنف شهدتها الاثنين مدينة “كنييبا” المالية، الواقعة بالقرب من الحدود مع السنغال، عن مقتل 3 أشخاص، وإصابة آخرين بجروح، وصفت بعضها بالخطرة، إضافة إلى إضرام النار في بطاقات بيومترية بأحد المقرات الإدارية الرسمية، كان ينتظر أن يتم التصويت بها في انتخابات 29 يوليو الرئاسية.

 

وتعود أسباب أعمال العنف إلى نشوب نزاع بين عاملين ومسؤولين عن منجم للذهب، تتولى استغلاله شركة “راند غولد رسورسز” جنوب الإفريقية.

وقد تطور النزاع إلى أعمال عنف وصفت ب”العنيفة”، حيث توجه المحتجون صوب المقرات الرسمية للمسؤولين الإداريين والمنتخبين، وعبثوا بمحتوياتها، كما أشعلوا النار فيها، وأدى تدخل قوات الأمن بالقوة إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف المحتجين.

ويطالب عدد من المحتجيين ب”التوزيع العادل للثروات”، مؤكدين أن مدينتهم “تتوفر على موارد معدنية، في حين أنها تعيش الفقر”.

وقد وصلت إمدادات عسكرية إلى المدينة تمثلت في طائرة عسكرية، على متنها عدد من القوات، وواصلت المدارس يوم الثلاثاء، وبعض المؤسسات الرسمية إغلاق أبوابها.

وتستعد مالي لإجراء انتخابات رئاسية في 30 يوليو القادم، وقد تسلمت البلاد قبل أيام 4 ملايين بطاقة ناخب كدفعة أولى، حيث بدأ توزيعها على بعض المدن، بينها “كنييبا” التي يقدر عدد ساكنتها ب200 ألف نسمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

 
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات