الجمعية المغربية لحقوق المشاهد تندد بالوضع المزري للإعلام العمومي

قررت الجمعية المغربية لحقوق المشاهد، تقديم عريضة استنكارية لجمع التوقيعات، تندد بالوضع المزري، الذي وصل إليه إعلامنا العمومي، في ظل غياب سياسة إعلامية مواطنة، تلتزم بمبادئ الخدمة العمومية، و تحترم قيم المجتمع المغربي، و نحن على مشارف نهاية الولاية التشريعية للحكومة الحالية، مشددة على أن معاناة القطاع السمعي البصري العمومي و الخاص على حد سواء، مردها الى استمرار عقلية الريع و الهيمنة و التحكم.

و أكد عبد العالي تركيت رئيس الجمعية المغربية لحقوق المشاهد،خلال الندوة الصحفية التي عقدها أعضاء مكتبها التنفيذي،  بعد زوال الخميس23يونيوالجاري بمقر النقابة الوطنية للصحافة، حول “برامج رمضان… مدخل لتقييم تجربة دفاتر التحملات”، فشل التجربة الحكومية في التعاطي مع ملف الإعلام العمومي، كقطاع استراتيجي، له دوره الأساسي في تحقيق التنمية الشاملة، و يكون أكثر انفتاحا على قضايا المواطن و همومه، و بما يخدم المصالح الكبرى للوطن.

و عبر رئيس الجمعية عن التذمر، من تكرار كابوس الرداءة، و الاستهتار بالمشاهد المغربي، قائلا إن تجربة أربع سنوات عن ضجة دفاتر التحملات، لم تخلف سوى ممارسات تحتال على الإجراءات و المساطر، و تشرعن التسيب و الفساد، و تشجع على  تبذير ميزانيات ضخمة،على إنتاج لا يعترف حتى بوجود كائن مخلوق اسمه المشاهد المغربي، داعيا كل القوى الفاعلة في المجتمع، و في مقدمتها نساء و رجال الإعلام الوطني بكل أشكاله، للمساهمة الجادة و المسؤولة للوقوف في وجه، هذا المنحى الخطير، الذي يتهدد مبادئ الخدمة العمومية، و حرية الرأي، و الحق في الخبر، و دون احترام لأخلاقيات و معايير  المهنية و الجودة.

و خلص التقييم الى استشراء مظاهر الفساد الإداري و المالي كالسرطان في القناتين العموميتين، جسده السباق المحموم مع الزمن و الفرص  لدى المسؤولين، كلما حل شهر رمضان، من أجل الاغتناء الفاحش، من وراء إنتاجات و برامج بلا ذوق و لا طعم و بروائح تزكم الأنوف، جعلت من المشاهد  الحلقة الأضعف و الطرف غير المفكر فيه في قضايا الإنتاج و الإبداع و البرمجة. موضحا أنه في الوقت الذي ترصد فيه أموال ضخمة،للعملية الإبداعية،  يجد المشاهد نفسه أمام هزالة ما يعرض عليه من أعمال لتبرير هذا الإنفاق المشبوه.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.