المغرب: حضور “الجمهورية الوهمية” بالاتحاد الإفريقي مسألة وقت

اعتبر وزير الخارجية والتعاون المغربي، صلاح الدين مزوار،  أن “حضور الجمهورية الوهمية في الاتحاد الإفريقي مسألة وقت” في إشارة إلى اقتراب خروج ما يسمى “البولساريو” من الاتحاد الإفريقي، تمهيدا لعودة المغرب.

وأضاف مزوار خلال ندوة مشتركة مع ومصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة عقب الاجتماع الأسبوعي للحكومة “لا أحد يؤمن بأن لها (البوليساريو) مستقبلا، لكن ثلاثة عقود وهم يتجولون أمام الدول الإفريقية لذلك اتخذت العديد من الدول موقفا حاسما وأخرى تطلب بعض الوقت.”

وكان الملك محمد السادس، قد عبّر في رسالة إلى القمة 27 لمنظمة الاتحاد الإفريقي التي عقدت مؤخرا بالعاصمة الرواندية كيجالي، عن رغبة بلاده في العودة إلى الاتحاد الذي انسحبت منه في عام 1984 احتجاجا على عضوية “البوليساريو” التي أعلنتها جبهة البوليساريو من جانب واحد في عام 1976 .

ويقول المغرب إن 36 دولة على الأقل من أعضاء الاتحاد البالغ عددهم 54  لا يعترفون بالإقليم كدولة مستقلة، وإنه حان الوقت لسحب الاعتراف بها. ولم يعترف أي بلد غربي أو الأمم المتحدة بما يسمى “الجمهورية الصحراوية”.

واشترط المغرب خروج “البوليساريو” من الاتحاد الإفريقي مقابل عودته.

 

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button