المغرب – موريتانيا : أزمة العلاقة

كشفت مجلة “جون أفريك” الفرنكفونية، يوم أمس الجمعة 05 غشت 2016، عن جوانب من الأزمة الصامتة التي تمر بها العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وموريتانيا، والّتي زاد من حدتها التعاطف الكبير الذي أبدته نواكشوط اتجاه البوليساريو بعد وفاة زعيمها.

وبحسب المجلة فإن أحداثا من قبيل: الدعم ضمني من نواكشوط للبوليساريو، وتعزيز الوجود العسكري الموريتاني في الكويرة، وبتر الصحراء من خريطة المملكة، وعدم تجديد تصاريح العمل لموظفين مغاربة… كلها تدل على أن العلاقات بين البلدين قد توترت بشكل نادر لأكثر من عشرين عاما.

وأضافت المجلة أن الموضوع ولحساسيته الكبيرة “يتفادى الدبلوماسيون الحديث عنه لأنه، رسميا، لا وجود لتوتر في العلاقات بين الرباط ونواكشوط. ومع ذلك، فإن الأمور ليست على ما يرام بين البلدين الجارين”.

وتطرقت المجلة إلى واقعة عدم توجيه السفير المغرب بنواكشوط دعوة لممثل حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا، للمشاركة في احتفالات عيد العرش التي أقيمت في الذكرى الـ 17 لعيد العرش، على الرغم من توجيه دعوة لمجموعة من الشخصيات والأحزاب الموريتاتية، بما فيها أعضاء من التكتل الأغلبي في البرلمان الموريتاني.

وقالت “جون أفريك” إن موريتانيا في السنوات الأخيرة، غادرت موقفها المحايد في قضية الصحراء وتحولت إلى الانفتاح على البوليساريو، فبعد يوم من وفاة “رئيس البوليساريو” محمد عبد العزيز، أواخر شهر ماي الماضي، أعلن الرئيس الموريتاني ثلاثة أيام من الحداد الوطني، كما عمل على عدم ترتيب لقاء مع الوفد المغربي الذي سافر إلى دول القارة الإفريقية لإقناع الدول بعودته للاتحاد الإفريقي.

ولعلّ الحلقة الأخيرة في الاحتكاكات الدبلوماسية بين المغرب وموريتانيا، تقول المجلة، هي رفض السلطات الموريتانية تجديد تصاريح عمل أطر مغربية بنواكشوط.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close

اكتشفنا مانع الإعلانات نشط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

يرجى النظر في دعمنا عن طريق تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك