قتلى وجرحى في معارك شبه قبلية غرب تين بكتو

قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب آخرين بجروح مختلفة، في مواجهات شبه قبلية في بلدة راز ألما الواقعة عشرات الكيلوميترات غرب شمال مدينة تين بكتو، بين قبيلة كل أغزاف الطارقية المنتمية الى الحركة الوطنية لتحرير أزواد وقبيلة تيرموز المنحدرة الى العرب والتي تنتمي الى الحركة العربية الأزوادية على خلفية خلافات جرت بين الجنود في المعسكر الذي تشتركه هذه القبائل باسم حركاتهم المنضوية تحت اسم منسقية الحركات الأزوادية (سيما).
حيث أطلق جندي من كل أغزاف النار على زميله الترموزي وقتل على الفور ما أدى إلى هجومهم على الوحدة.
وقال مصدر مقرب من قبيلة كل أغزاف في راز ألما الذي جرت فيها الاشتباكات “ان خلافات بينية أدت إلى مقتل عنصر من قبيلة تيرموز إلا أن الوضع سيطر عليه بعض القادة بحكمة ولكن يوما بعد ذلك هناك سيارات تحمل علم الحركة العربية الأزوادية سيما فيها عناصر من قبيلة تيرموز هاجموا وحدة تابعة لقبيلة كل اغزاف وقتل منهم إثنان بينما جرح واحد من كل أغزاف وانسحبوا تاركين قتلاهم ورائهم”.
ويعتبر معسكر راز ألما أكبر و أوسع مكان مشترك تتمركز فيه قوات منسقية الحركات الأزوادية غرب تين بكتو تحت قيادة واحد يقودها العباس أغ حمد أحماد عقيد سابق في الجيش المالي وقائد في المجلس الأعلى لوحدة أزواد حاليا.
وقال شهود عيان : إن عناصر من قبيلة تيرموز على بعد 45 كلم شمال غرب راز ألما مستعدين للهجوم على كل أغزاف في أي لحظة ان لم يتم الموافقة على شروطهم المتمثلة في تسليم قاتل ابنهم الذي على خلفيته بدأت هذه الخلافات التي أدت الى الاقتتال محتجزين رعاة من قبيلة كل أغزاف للضغط عليهم في تسليم القاتل حسب هذه المصادر.
وتدور معارك شبه يومية بين القبائل وتحت اسم الحركات الموقعة على اتفاقية السلام والمصالحة في مالي و المتنافسين على رغم من دعوة قوات الأمم المتحدة في مالي منيسما إلى وقف إطلاق النار واللجوء إلى حلول سلمية والتقدم في تطبيق الاتفاقيات المبرمة سابقا.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.