مالي:  غاتيا تعلق مشاركتها في جميع إتفاقيات السلام

بيان غاتيا

علقت حركة الدفاع الذاتي لإيمغاد “غاتيا” ، التي يهيمن عليها قبيلة إيمغاد بقيادة الهجي أغ قاموا  الجنرال الوحيد للطوارق في الجيش المالي المنحدر إلى قبيلة إيمغاد نفسها في شمال مالي ، مشاركتها في جميع الاتفاقيات المبرمة سابقا مع حركات المنسقية الأزوادية، بما في ذلك اتفاق السلام والمصالحة في مالي المنبثق عن مسار الجزائر وفق ما أعلنها أمينها العام فهد أغ المحمود في بيان تداولتها وسائل الإعلام وجاء ذلك على خلفية معارك دارت مساء أمس بين الطرفين عشرات الكيلومترات شمال كيدال دون خسائر تذكر.

وجاء في البيان “نحيط الوساطة الدولية والحكومة المالية علما بأن قوات من المجلس الأعلى لوحدة أزواد  هاجموا قواتنا خارج كيدال مع ان المنيسما تمنعنا من دخول كيدال من المفترض تمنعهم هم ايضا من الخروج منها لمهاجمتنا وبهذه الخطوة نحن نعلق مشاركتنا في جميع اتفاقيات السلام في مالي”.

وجاءت هذه الخطوة كمفاجأة حيث كان الجميع ينتظر تعليق أو تجميد الحركات الأزوادية مشاركتها في الاتفاق على ماتقدم به حركة موالية للنظام المالي من تجاوزات إلا أن حركة غاتيا تسارعت وفاجأت الأطراف في قرارها غير المتوقع.

واتهم كل طرف الآخر بانتهاك وقف إطلاق النار، كما تحاول منسقية الحركات الأزوادية أن تصنع في هذه الحرب الفتاكة حرب بين الخير والشر وان قواتها المشتركة تحارب قوات تجمع حركات بلاتفورم.

كما يؤكده ألمو أغ محمد أحد المتحدثين بإسمها قائلا: “غاتيا تقول بأن المجلس الأعلى هاجمها وانا أوكد لكم بأن المنسقية هي التي تحارب بلاتفورم وليس المجلس الأعلى وحده”.

 

من جهته يقول عابدين ولد محمد نائب الأمين العام للحركة العربية الأزوادية المتحالفة مع غاتيا، “نحن لم نحارب مجموعة سيما باسم بلات فورم حتى وإن

ادعت هي ذلك وهذا ما رفضناه للوساطة أمس في باماكو عندما قدمت لنا وثيقة

للتفاوض عليها مع سيما باسم بلات فورم

بل الحرب مع سيما باسم قبيلة طردت من

وطنها وهجرت منه قسرا وهذه القبيلة لها

حلفاء من باقي القبائل مما يعني أن ايمغاد

وحلفائهم من القبائل يحاربون سيما كحركات”.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Back to top button

مانع الإعلانات

إذا تمت إعادة توجيهك إلى هذه الصفحة ، فمن المحتمل أنك تستخدم برنامج حظر الإعلانات.